يترأس البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، غد السبت، صلاة قداس كنيسة القديسين مارمرقس والرسول البابا بطرس خاتم الشهداء بسيدى بشر، وذلك بمناسبة مرور 50 عاما على إنشاء الكنيسة، حيث أنشأت الكنيسة عام 1971 ، وقد شهدت أعمال تفجيرية فى مطلع عام 2011 أدت الى استشهاد 21 شخصا.

وكانت الزيارة الأخيرة للبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى الإسكندرية ، فى عيد أحد الزعف ، بكنيسة العذراء والأنبا كاراس ببشاير الخير 3 بمنطقة القبارى غرب الإسكندرية، وترأس البابا صلاة القداس ذلك وسط إجرءات احترازية مشددة، حرصا على عدم انتشار فيروس كورونا.

وألقى البابا تواضروس عظة روحية حول طقس أحد الزعف، حيث تحدث عن 4 طقوس تميز هذا العيد الأول هو حضور القداس وحمل الزعف فى الأيدى رمز الجهاد الروحى المتمثل فى أعمال الرحمة، والثانى دورة أحد الزعف ويتم زفة الزعف والدورة داخل الكنيسة مع الوقوف أمام الأيقونات وقراءة الانجيل 12 مرة رمزا للتلاميذ الاثنى عشر ،و أخيرا طقس صلاة الجناز العام الذى يصلية الكهنة فى نهاية القداس، حيث يمنع إقامة صلاة الجنازة على المتوفى خلال إسبوع الآلام و يصلى صلاة البصخة المقدسة فقط مع التبريك بمياه صلاة الجناز العام.