عندما نتحدث عن إدارة الموارد المائية، لا بد أن نفكر فى البنية التحتية وقدراتها على تحمل الصدمات، فمثلا عند حدوث جفاف ما هى المدة التى من الممكن أن نتحملها، لو حدثت فيضانات عالية من الممكن أن نتحملها إلى متى؟، وكذلك فى حالة حدوث سيول كيف سنتعامل معها؟ كما أن التغيرات المناخية مثلها مثل الفيضان العالى والجفاف والسيول.


وفى التقرير التالى نرصد تأثيرات الملء الثانى لسد النهضة على دولتى المصب مصر و السودان..

2- أى مياه سيتم تخزينها سوف تنتقص من المياه الواردة إلى مصر، وهذا يسمى جفاف صناعى.

3- مخطط اثيوبيا هو تخزين 13 مليار متر مكعب من المياه العام الحالى.

 

4- الملء الثانى للسد من الممكن أن يتسبب فى مشكلة كبيرة لدولة السودان خاصة إذا كان هناك جفاف وجفاف قوى .

 

 5-المياه التى ستقل نتيجة الجفاف سيضاف إليها المياه التى ستنقص نتيجة التخزين وهو ما يسمى بالجفاف الصناعى.

 

 6- الملء الثانى من الممكن أن يؤثر على مصر إذا كان هناك جفاف طبيعى مع الجفاف الصناعى الناتج عن التخزين فى سد النهضة.

 

7- إذا كانت المناسيب منخفضة والبنية التحتية غير جاهزة من الممكن أن يتسبب فى مشكلة.

 

8- هناك 3 سيناريوهات مختلفة قد يحدث أيا منها وقت الملء الثانى.

 

9- عدم الوصول إلى إتفاق لملء وتشغيل سد النهضة يعتبر مشكلة للجميع وليس لطرف واحد.

 

10- السودان عانت من 3 مشاكل نتيجة الملء الأول للسد.