وصل سامح شكرى، وزير الخارجية المصرى، إلى جنوب إفريقيا، مساء الاثنين، ضمن جولته فى القارة الإفريقية، لشرح مستجدات ملف سد النهضة والموقف المصرى.

وأعلن السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، وصول الوزير إلى جنوب إفريقيا، قائلا فى تغريده عبر حسابه على تويتر: "وزير الخارجية سامح شكرى، يصل إلى جنوب إفريقيا فى إطار جولته الإفريقية الجارية، لشرح مستجدات ملف سد النهضة والموقف المصرى فى هذا الصدد".


 

والتقى وزير الخارجية سامح شكرى، أمس الاثنين مع عثمان غزالى رئيس دولة جزر القمر الشقيقة حاملاً إليه رسالة من  رئيس الجمهورية، وذلك فى ثانى محطات الجولة الأفريقية التى يقوم بها لعدد من الدول الأفريقية الشقيقة.

وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكرى قام خلال اللقاء بتسليم رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسى، الموجهة لرئيس دولة جزر القمر، التى تتمتع حالياً بعضوية هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي، حيث تناولت الرسالة الوضع الحالى لمفاوضات سد النهضة واستعراض الموقف المصرى فى هذا الصدد.

وأشار حافظ إلى أن وزير الخارجية قدم للرئيس القمرى كذلك عرضاً حول أهم ما دار فى اجتماعات كينشاسا الأخيرة، حيث أبرز الإرادة السياسية الصادقة التى تحلت بها مصر خلال الاجتماعات للعمل على إطلاق مسار تفاوضى جاد يسفر عن اتفاق قانونى ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، يحفظ حقوق ومصالح الدول الثلاث، فضلاً عن تأكيده تطلع مصر إلى العمل مع مختلف الدول والأطراف المعنية بهدف التوصل إلى حل لهذه القضية على نحو يحول دون المساس بالأمن والاستقرار الإقليمى.