حرص عدد من طلاب الفرقة الرابعة بكلية الإعلام جامعة القاهرة على إعداد مشروع تخرج تحت عنوان " مبادرة ايسيوان" بهدف دعم وترويج السياحة البيئية والعلاجية والتاريخية الآثرية بمنطقة واحة سيوة بلد المليون نخلة وواحة الأساطير.

 

وأوضح الطلاب أن مصطلح ايسيوان يعنى  واحة الغروب باللغة الامازيغية، وهو مشروع تخرج يشترك فيه 15 طالب وطالبة من كلية الإعلام بجامعة القاهرة الشعبة الإنجليزية ،  وأن  سبب اختيار هذا الموضوع هو تركيز الدولة على ترويج السياحة الداخلية فى مصر فكان لابد كطلبة بكلية الإعلام الاشتراك و لو بطريقة غير مباشرة فى دعم السياحة بمنطقة مميزة كسيوة.

 

وأكد الطلاب أن   الحملة تهدف إلى أظهار أهمية المقومات الطبيعية التى تتمتع بها واحة سيوة التى تؤهلها كى تكون وجهة سفر متكاملة مثلها مثل أى مكان آخر فهى كما يقال عنها قطعة مفقودة من الجنة على الأرض. 

 

ولفت الطلاب إلى أن  الحملة تركز أيضًا على رسم صورة مختلفة عن الواحة فى عقول الأخرين بكونها عالم موازى يتميز بالبساطة و الهدوء و السكينة مما يساعد على الاستجمام و الهروب من الزحام و الضغوطات الموجودة فى العاصمة.

 

توضح الحملة أهمية السياحة العلاجية الموجودة فى واحة سيوة وأهم المقومات مثل مياه البحيرات المالحة التى تساعد على سحب الطاقه السلبية وعلاج بعض الأمراض الجلدية و ايضا العيون الكبريتية و عملية الدفن بالرمال التى تساعد على علاج أمراض العظام.

 

ويعود سبب اختيار سيوة موضوع الحملة أن العديد من الناس لديهم تصور أنها واحة بدائية عبارة عن رمل و صحراء فقط وهذا ليس صحيح و بدورنا نريد أن نساعد فى تغير هذا الاعتقاد فأن كانت واحة سيوة واحة بدائية فهى بدائية فى التكنولوجيا و هذا ما يميزها ولا يقلل منها فهى ستساعدك على الانفصال عن العالم الافتراضي الذى خلقناه لأنفسنا خلف الموبايل وأجهزة الكمبيوتر وستجعلك تعيش الحياة الحقيقية التى افتقدناها فى الآونة الأخيرة.

 

تتحدث الحملة أيضا عن الأمازيج سكان سيوة الأصليين و اظهارهم باعتبارهم مصريين لهم عادات وتقاليد خاصة بالأضافة الى التركيز على المنتجات السيوية و اهمها البلح و الزيتون.

 

وأكد الطلاب أن هدفهم المساعدة فى الترويج للسياحة بتلك المنطقة واستكمال حملة اكتشف مصر اكتشف سيوة بعيون طلبة إعلام القاهرة.