التقى "اليوم السابع"، مع عدد من أهالى قرية جروان التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، أمام مسجد العفيفى أبو يوسف آخر مسجد افتتحه الدكتور كمال الجنزورى، رئيس وزراء مصر الأسبق، والذى توفى صباح الأربعاء عن عمر يناهز 88 عاما.

ويقول محمد خلاف موظف، مقيم بقرية جروان التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، إن الراحل كمال الجنزورى كان راجلا متواضعا وشاهدته أكثر من مرة عند كان يأتى لزيارة القرية، وكان يحب المصلحة العامة ويرفض المصلحة خاصة .

ويضيف علاء جمال كشك، من أهالى القرية، أن الراحل كان دائم الزيارة للقرية ومحبا للمصلحة العامة، ومتواضعا وقام بافتتاح مسجد العفيفى أبو يوسف بحضور مجموعة من الوزراء .

وولد الدكتور كمال الجنزورى فى 12 يناير 1933 بقرية جروان، مركز الباجور، محافظة المنوفية، شغل منصب محافظ الوادى الجديد ثم محافظ بنى سويف قبل أن يدير معهد التخطيط القومى ثم يصبح وزيراً للتخطيط فنائباً لرئيس الوزراء.

وشغل منصب رئيس مجلس الوزراء فى يناير 1996 - أكتوبر 1999، ليشغل المنصب مرة أخرى فى نوفمبر 2011- يوليو 2012، حتى تم تعينه مستشار لرئيس الجمهورية عدلى منصور للشئون الاقتصادية فى يوليو 2013.

كانت آخر تصريحاته لتليفزيون اليوم السابع، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، جاء فى ملف مخالفات البناء والقضاء على العشوائيات، والرئيس يضع على عاتقه القضاء على هذه العشوائيات، لافتاً إلى أن بناء العاصمة الإدارية الجديدة هو إضافة جديدة لكيان كبير ولن تلغى العاصمة القديمة، وهى كيان سيكون له شأن كبير فى المستقبل.