رفض رموز قبائل وسط سيناء ترويج الفتن ونقل الإشاعات بين أفراد المجتمع على صفحات فيس بوك.

 

جاء ذلك خلال جلسة للصلح بعد خلافات نشبت بين قبيلتين بوسط سيناء، وتسببت صفحات الفيس بوك فى تصعيدها .

وقال "الشيخ عبدالله جهامة" رئيس جمعية مجاهدى سيناء وأحد رموز قبائل سيناء لـ"اليوم السابع"، أن الجلسة عقدت بديوان الشيخ "دخل الله الحويطى"، وكان محل الجلسة فى ديوانه بمحافظة السويس .

وأشار جهامة، إلى أنه بعد تصاعد وتيرة الخلافات بين عشيرتين من قبيلتين بوسط سيناء، إثر تداول اشاعات  على صفحات التواصل ، تدخل رموز القبائل بتوجيهات ترفض استخدام "فيس بوك" للإساءة للآخرين من قبائل وعائلات واشخاص، لتسبب هذه الإساءات فى فتنة وتكدير للسلم الاجتماعى .

وأعرب جهامة عن شكره وتقديره لكل الجهات الرسمية التى ساعدت ابناء القبائل على التصدى وسرعة حل أي خلافات بين ابناء العشائر والقبائل بسيناء .

من جانبه أوضح "الشيخ دخل الله الحويطى"، أنه تم إنهاء كافة الخلافات وأ، هدف التصدى للفتن والشائعات هو الحفاظ على أمن المجتمع .

قبائل وسط سيناء خلال الجلسة العرفية (1)
قبائل وسط سيناء خلال الجلسة العرفية (1)

 

قبائل وسط سيناء خلال الجلسة العرفية (2)
قبائل وسط سيناء خلال الجلسة العرفية (2)