تستمر وزارة التضامن الاجتماعى فى العمل بفتح الحضانات والالتزام   بنسبه الكثافة بحيث لا تتعدى 50%، وكافة الإجراءات الاحترازية ومنها توفير قياس درجة الحرارة لمواجهة فيروس كورونا، وأن تلتزم الحضانات بوجود شخص مؤهل ومدرب على أساليب مكافحة العدوى، والتزام الحضانة بتوفير كاشف حراري عن بعد ويتم قياس درجة حرارة العاملين والأطفال بالحضانة يوميًا، وعدم دخول أى فرد تظهر عليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، ومنع استخدام الألعاب المصنوعة من الأقمشة وأوراق التلوين، كما تتضمن الإجراءات منع استقبال الزائرين أو الأهالى داخل الحضانة.
 
 
وفى حالة ظهور أى حالة فى الحضانة يتم إخلاؤها وتعقيمها وغلقها لمدة أسبوع على الأقل ومتابعة المخالطين للتأكد من عدم ظهور أى أعراض الإصابة بالعدوى ويتم فحص جميع العاملين بالحضانة وعمل تحليل صورة دم كاملة للعاملين قبل إعادة فتح الحضانة، فيما يراعى عدم حضور الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة أو أمراض ضعف المناعة ووضع سياسة للإجازات المرضية للعاملين القائمين.
 

وتتضمن الإجراءات ضرورة التزام العاملين بارتداء الكمامات وغسل اليدين بشكل مستمر للأطفال والعاملين، والسماح للطفل بالدخول بحقيبة جلد بها أدوات نظافة شخصية "مناديل ومطهر وفوطة وصابون"، والحد من الأنشطة التى تتطلب مشاركة مجموعات كبيرة من الأطفال بجانب تخصيص غرفة للعزل الطبى فى حالة حدوث أى إصابة للعاملين أو الأطفال لحين اتخاذ الإجراءات اللازمة.