تقدم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص التهانى إلى ‏الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ووزارة الداخلية، قيادة وضباطًا وأفرادًا، وجموع الشعب ‏المصري، بمناسبة عيد الشرطة وذكرى ثورة 25 يناير.‏

كما تقدم فضيلة الإمام الأكبر بخالص التحية والتقدير والاعتزاز لشهدائنا من أبطال الشرطة المصرية ‏الذين ضحوا بالغالى والنفيس لتنعم مصر بالأمن والأمان، مشيدًا بالدور الذى يقوم به رجال ‏الشرطة فى حماية المواطنين، وبسط الأمن ونشر الاستقرار، داعيًا الله أن يرحم شهداء مصر الأبرار، وأن يحفظ مصر وشعبها من كل مكروه وسوء، وأن ينعم علينا ‏بالخير والأمن والاستقرار والسلام.‏