رصدت كاميرا اليوم السابع أطفالا فى مراحل سنية مختلفة بدءا من المرحلة الإعدادية والابتدائية جاءوا رغم برودة الطقس السيئ، وانخفاض دراجات الحرارة يمارسون الرياضة وسط فرحة وسعادة غامرة وابتسامه على وجوهم، مؤكدين أن الرياضة روح الحياة وبناء للجسم السليم فهى تجديد للنشاط ودفعة لمزيد من النجاح والأمل .

 

وتقول روشان، تلميذة فى الصف الرابع الابتدائي لليوم السابع: "اعشق الرياضة بصفة عامة وأمارسها مع الكابتن وائل جاد لبناء الجسم وتجديد النشاط والرياضة على شاطئ بورسعيد دفئ وحيوية رغم الطقس البارد.

وأضافت آلاء بالصف الأول الإعدادى: "شاطئ جميل وجو ممتع ولا نشعر بالطقس البارد رغم وجود الشمس والحمد الله ندعو كل الناس وأصحبنا ينزلوا للشاطئ يستمتعوا بالهواء بعيد عن كورونا .

 

 

0d0a3d56-91d6-4e6d-bca2-6bddbd57e7c8
 

 

3f934fe8-092c-40c0-a397-6838e380fcc3
 

 

6debf8c5-95e7-480a-bbf5-a2f10fb29d08
 

 

1639516e-c7ee-4831-8a3c-cf77502d457f
 

 

b1de095e-5716-4278-9c3b-fa1be7852f75