قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، إن القطاع الصحى لا يزال يعمل فى كل شيء، رغم استنزاف كورونا، وكل ما تم حدث من فضل الأطقم الطبية، مضيفة: "سعيدة وفخورة بالعمل وسط هؤلاء من الأطقم الطبية بداية من الممرضين والأطباء والإداريين، وأترحم على الشهداء منهم، وذكرى الراحلين فى قلوبنا، فلن أنسى رئيس تمريض النجيلة الذى ضحى بحياته لإنقاذ سيدة، والدكتور حمدى الطباخ مدير الشئون الطبية فى أحد المستشفيات، والأبطال عددهم كبير".

وأضافت، وزيرة الصحة خلال برنامج "حديث القاهرة مع إبراهيم عيسى"، على القاهرة والناس، أن كلمة رئيس مجلس النواب المستشار حنفى الجبالى "طبطبت"، على كل الأطقم الطبية، وأشعرتهم أنهم مقدرين، فهذه الكلمات تؤثر بشكل غير طبيعى على الأطباء، وتمنحهم طاقة إيجابية.

وتابعت الدكتورة هالة زايد: "دار الحكمة (نقابة الأطباء) هى بيت الأطباء، وشرف لنا أن تضمنا مظلة الأطباء، وأنا عضو بها، فهو بيت الطبيب المصرى، وسنجتمع على الحديث عن بطولات الأبطال من الأطباء، ولن أنسى فى ذلك الوقت، أن أوثق هذا التاريخ".

وأردفت: "المعهد القومى للتدريب أنشئ عام 2005، وكان به مكتب وزير الصحة، وحينما جئت للوزارة، فضلت أن يكون مكتب وزير الصحة هو مكتب أمين عام الزمالة المصرية، واكتفيت بمكتب وسط البلد، لأن العلم له مكانة كبيرة، ونقوم بإنشاء تمثال للأميرة (فاطمة) فى الأكاديمية، وتواصلت مع مجموعة من الفنانين حتى يقوموا بالتوثيق بالصور، أو بالجداريات لعلماء الطب فى مصر، فلا يمكن أن يكون الأطباء الكبار مثل ممدوح جبر وعلى باشا إبراهيم ومجدى يعقوب وأحمد عكاشة، ليس لهم ما يوثق تاريخهم".