قال المهندس محمد عطية، وكيل وزارة الموارد المائية والرى لمحافظات القناة بالإسماعيلية، إن محافظات القناة تحظى بالعديد من المشروعات القومية فى مجال الرى والصرف وتبطين وتأهيل الترع، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية.

وأوضح، أن نصيب محافظات القناة فى المشروع القومى لتبطين وتأهيل الترع حوالى 143 كيلو مترا بتكلفة حوالى 500 مليون جنيه، وتشمل 256 مشروعا جارى تنفيذها و26 مليونا للأعمال الجارى طرحها و44 مليون جنيه للأعمال الجارى دراستها، مؤكدا أن نسبة التنفيذ فى مشروعات تبطين الترع بمحافظات القناة حوالى 30%.

وأكد وكيل وزارة الموارد المائية والرى، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن مشروع تأهيل وتبطين الترع يهدف إلى المحافظة على مياه الرى من الهدر والتلوث وتوصيل المياه إلى الأراضى الزراعية "المستخدم النهائى"، كما أن هذا المشروع يهدف إلى خفض تكلفة الصيانة الدورية للترع وللحد من نمو الحشائش المائية، وكذلك المظهر الحضارى للترع والاستفادة من جسور الترع ومنافع الترع فى أوجه الاستخدامات التى لا تؤثر على سريان المياه بالترع، والحد من تسرب المياه والتأثير على الأراضى الزراعية، بالإضافة إلى إنشاء طرق على جسور هذه الترع لربط القرى والتوابع ببعضها البعض ورفع مستوى المعيشة، وزيادة الدخل لدى المزارعين بوصول المياه إلى كل الأراضى الموجودة على الترع فى أوقات قياسية والقضاء على كل مشاكل المياه فى عدم وصولها إلى النهايات وتحسن نوعية المياه والمحافظة على البيئة وتوفير المياه المهدرة وخاصة أننا فى أمس الحاجة إلى كل قطرة مياه.

وأشار المهندس محمد عطية، إلى أن نصيب محافظة الإسماعيلية فى مشروع تبطين وتأهيل الترع حوالى 58 كيلو فى 11 ترعة، منها ترعة الجبالى وترعة الجنابية الأولى والجنابية الثالثة وترعة الصندوق بمركز التل الكبير وترعة الشجرة والفردان بالإسماعيلية، وترعة الخلجان الثلاثة فى القنطرة غرب، وهناك 5 ترع أخرى فى شرق قناة السويس وتشمل ترعة التوسع وترعة العقارية وترعة ميت أبو الكوم وترعة الشباب بإجمالى حوالى 26 كيلو طولى تبطين شرق قناة السويس.

وأكد وكيل وزارة الرى والموارد المائية بمحافظات القناة، أن الأعمال الذى طرحت فى 26/9/2020 وجارى تنفيذ الأعمال حاليا تحقق منها حوالى 25 كيلو مترا طوال فى جميع الترع، وأن هناك ترعتين فى محافظة السويس جارى تأهيلهما وتبطينهما وهما ترعة الخواطرة وترعة كبريت بطول 10 كيلو متر طولى ونسبة التنفيذ حوالى 33 %.

وأوضح المهندس محمد عطية، أن كل هذه المشروعات يتم تنفيذها بمعرفة مهندسين ومشرفين من وزارة الموارد المائية والرى وسوف يستمر العمل ولن يتوقف للوصول بمصرنا الحبيبة إلى أعلى مستويات من كفاءة الترع المائية، مشيرا إلى أنه من أجل الإستخدام الأمثل للموارد المائية وتفعيل التنمية المستدامة يأتى مشروع التحويل إلى طرق الرى الحديث والذى يتناول 3 مراحل، فالمرحلة الأولى تحويل جميع الأراضى الجديدة إلى الرى الحديث وتجريم الرى بالغمر، وقد أعطيت فترة سماح لمدة عام بداية من 1/7/2020 وذلك لتحويل تلك الأراضى إلى الرى الحديث الرى بالتنقيط ضمن بروتوكول بين وزارة الرى ووزارة الزراعة لتقديم المشورة الفنية والتمويل المالى للمنتفعين للتحويل للرى الحديت.

وتابع عطية، المحور الثانى هو تحفيز المنتفعين فى أراضى الوادى والدلتا للتحول للرى الحديث عن طريق قروض ميسرة للتحول للرى الحديث وتقديم المشورة الفنية وتوفير مستلزمات التحويل للرى الحديث والمساهمة فى بعض عناصر الإنتاج، أما المرحلة الثالثة قيام أجهزة وزارة الرى والموارد المائية بالتواصل المجتمعى وتنظيم الندوات الخاصة والإرشادية لتوضيح الاستخدام الأمثل للمياه للمحافظة عليها سواء للرى أو الشرب، وذلك بالتعاون مع وزارة الأوقاف وشركات مياه الشرب والأجهزة المختلفة.

 

مخرات السيول (1)

 

مخرات السيول (2)

 

مخرات السيول (3)

 

مخرات السيول (4)

 

مخرات السيول (5)

 

مخرات السيول (6)

 

مخرات السيول (7)

 

مخرات السيول (8)

 

مخرات السيول (9)

 

مخرات السيول (10)

 

مخرات السيول (11)

 

مخرات السيول (12)

 

مخرات السيول (13)

 

مخرات السيول (14)

 

مخرات السيول (15)

 

مخرات السيول (16)

 

مخرات السيول (17)