تسعى محافظة أسوان ولجان الصلح بالمحافظة والقيادات الشعبية والدينية والتنفيذية للقضاء على ظاهرة الثأر ونشر مبادئ السلم الاجتماعي فى جميع ربوعها.

"اليوم السابع" يعرض ملامح مبادرة "درع التسامح.. صعيد بلا ثأر":

أولا: تحظى مبادرة درع " التسامح صعيد بلا ثأر" برعاية وزارة التنمية المحلية وأيضاً وزارة الشباب والرياضة.

ثانيا: مبادرة "درع التسامح.. ترتكز على تقديم درع التسامح صعيد بلا ثأر بدلاً من الكفن والذى ترفضه بعض العائلات خاصة فى الحالات المتساوية في الدم.

ثالثا: ساهم ذلك فى إنهاء عدد من الخصومات الثأرية فى بعض محافظات الصعيد والتى إستمرت لسنوات طويلة بين العائلات.

رابعا: كرم اللواء أشرف عطية محافظ أسوان صاحبة مبادرة "درع التسامح.. صعيد بلا ثأر" صفاء عسران، بالإضافة إلى رموز ورؤساء لجان الصلح بالمحافظة وذلك بإهدائهم درع المحافظة.

خامسا: التكريم يأتي تقديراً لدورهم المجتمعى والإنساني فى رأب الصدع ووقف نزيف الدم ومواصلتهم العمل بجدية لإتمام المصالحات.

سادسا: حرص محافظة أسوان لتقديم كافة أوجه الدعم والمساندة لمبادرة الرائدة لضمان نجاحها وانتشارها بمختلف المراكز من أجل محاربة الثأر بين العائلات المتخاصمة.

سابعا: يعكس اهتمام الدولة وحرصها على تحقيق التنمية الشاملة وتغيير حياة المواطنين بالصعيد من خلال رفع الوعى الثقافى ونبذ بعض العادات والموروثات الخاطئة ومنها الثأر.

ثامنا: أهمية ذلك فى إرساء مبادئ التماسك والترابط والتكاتف ليعيش الجميع فى أجواء من المحبة والوئام ككتلة واحدة وعلى قلب رجل واحد مواطنين ومسئولين لنحقق كل ما نصبو إليه من آمال وطموحات فى مجتمع يعم فيه السلام والأمن والأمان والإستقرار بسواعد أبناؤه المخلصين الأوفياء.