أكد الدكتور مجدى سبع رئيس جامعة طنطا السابق أهمية دور الجامعات فى معركة الوعى والتنوير وإعداد جيل من الكوادر العلمية للمشاركة فى ملحمة البناء والتنمية التى تشهدها مصر فى جميع ربوعها، موضحًا أن مصر تواجه تحديات غير مسبوقة، وأن الوعى بمثابة جهاز المناعة وهو سلاح المصريين فى مواجهة التحديات .

جاء ذلك خلال محاضرته فى ندوة تثقيفية بكلية طب طنطا، بحضور ‏الدكتور أحمد غنيم عميد الكلية، ووكلاء الكلية، والدكتور حسن التطاوى المدير التنفيذى للمستشفيات الجامعية، ومديرو المستشفيات، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وأوضح الدكتور مجدى سبع، أن الدولة تولى اهتماما فى بناء الإنسان المصرى، مشيرا إلى أن قطاع التعليم العالى والبحث العلمى قد حظى بدعم غير مسبوق من الحكومة من أجل النهوض بمنظومة التعليم وتطوير البحث العلمى الذى يعد قاطرة التنمية المستدامة والشاملة، حيث تم لأول مرة زيادة موازنة التعليم العالى والبحث العلمى بنسبة 160%، لتصل إلى 65 مليار جنيه فى 2020 مقارنة بـ 25 مليار جنيه عام 2014 ومن اجل إعداد أجيال من الشباب قادرة على المنافسة فى سوق العمل المحلى والدولى تم تقديم 188 برنامجا جديدًا بالجامعات بالتخصصات التى تخدم احتياجات سوق العمل ومشروعات التنمية والبناء.

وأضاف أن القيادة السياسية تخطط لأن يكون لدينا 125 جامعة فى عام 2032، لسد الفجوة الموجودة حاليا بين تعداد السكان وعدد الجامعات بواقع جامعة لكل مليون نسمة مع العلم أن الجامعات الجديدة تنفذ بمواصفات ومعايير عالمية وقال أن من الضرورى عقد ندوات بالجامعات تناقش كيف كنا وكيف أصبحنا وإلى اين نمضى، وتنظيم زيارة للطلاب للمشروعات القومية الكبرى وأنفاق سيناء وغيرها من الانجازات العملاقة بما يحقق الوعى لقضايا الوطن فالتوعية مسؤليتنا جميعا وليست الدولة واجهزتها فقط من أجل غرس قيم الانتماء والولاء وتنمية الحس الوطنى لدى طلاب الجامعات من أجل العبور لمستقبل مشرق للوطن بسواعد الشباب .