أثار قرار مصرف الرشيد العراقى، منح قرض زواج للموظفين المتزوجين للمرة الثانية، الكثير من الجدل فى الأوساط العراقية، خاصة وأن البلاد تمر بأزمة مالية خانقة.

وعرض المصرف قرض بـ7 آلاف دولار للموظف المتزوج للمرة الثانية بشرط ألا يكون استفاد من سلفة زواج سابقة.

ورغم أن العراق يمر حاليًا بأزمة مالية كبيرة أدت إلى تأخير صرف رواتب الموظفين لأكثر من 20 يوما فوق موعدها، فإن ذلك لم يمنع المصرف من طرح فكرته.

المصرف العراقى لم يكن وحده الذى طرح هذه الفكرة، لكن تعهدت لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة، للمجلس الوطني الاتحادى بالإمارات، بدراسة مقترح بمنح 3 منازل كحد أقصى، للمواطنين المتزوجين بـ3 مواطنات.

 

واتفقت اللجنة، على تبني توصيات برلمانية تتم مناقشتها مع ممثلي الحكومة، أبرزها منح المواطنين الذين لديهم أكثر من زوجة الأولوية في الحصول على المنح والقروض التي يقدمها البرنامج.