أعلن محمد متولي ، مدير عام آثار الإسكندرية والساحل الشمالى، إنطلاق  مبادرة " آثارنا _ تاريخنا"، والمكونة من مجموعة من الشباب والمجتمع المدني ، وتستهدف إظهار المناطق الأثرية بالمظهر الحضاري اللائق ، ووجه محمد متولى الشكر لكل من شباب المبادرة والقائمين عليها للمشاركة الاهتمام بالمناطق الأثرية .

وأضاف مدير عام الآثار فى تصريحات صحفية له، أن المبادرة بدأت من منطقة قلعة قايتباي الأثرية ذلك بناء على التنسيق الذي تم بين منطقة آثار الإسكندرية وشباب المبادرة حيث قامت المبادرة بتجهيز علم مصر بطول 3*6 الي قلعة قايتباي وذلك لإظهارها بالمظهر اللائق لأنها من أكثر المناطق الأثرية والمقصد السياحي لعدد كبير من رواد مدينة الإسكندرية .

وأشار" متولي" الى أن قلعة قايتباي أنشأت بين عامي " 882- 884 ه / 1477 – 1479م" ، وتعتبر من أهم القلاع على ساحل البحر المتوسط ؛ أنشأها السلطان المملوكي الأشرف أبو النصر قايتباي ما بين عامي "882- 884 ه / 1477 – 1479 م " مكان فنار الإسكندرية القديم وعلى أساسات الفنار الذي تهدم نهائياً في سنة "702 هـ / 1303 م " في عهد السلطان الناصر مُحمد بن قلاوون، وكان الغرض من بنائها حماية السواحل المصرية من الأخطار الخارجية واشتملت القلعة على مسجد وفرن وطاحونة ومخازن للأسلحة ومقعد مطل على البحر لرؤية المراكب الداخلة إلى الميناء الشرقية ، إضافة إلى السور الخارجي ، والسور الداخلي ، وتبلغ مساحة القلعة حوالي 17750 م .