استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني بالمقر البابوي بالقاهرة مساء أمس الاثنين، اللجنة التنفيذية للجنة الإيمان والتعليم بالمجمع المقدس، وبحث البابا خلال اللقاء عرض برنامج الوعي الإيماني الأرثوذكسي الذي تنوي اللجنة تقديمه خلال الفترة المقبلة، ويحوي البرنامج شرحًا لبنود قانون الإيمان المسيحي.

وألقى قداسة البابا محاضرة دار موضوعها حول مضمون قانون الإيمان المسيحي، أوهمية تقديم الموضوعات اللاهوتية بأسلوبٍ روحي بَنَّاء وبروح المحبة على اعتبار أن اهم ما في اللاهوت هو أن الله اقترب من الإنسان.

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

 

وكان البابا قد ألقى عظته الأسبوعية الأربعاء الماضى من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وقد أشاد بثقافة المصريين الخاصة بالعطاء خلال إنشاء قناة السويس الجديدة منذ عدة سنوات.

 

وأضاف البابا أن أموال الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس الكنائس العالمية من التبرعات، وكذلك صندوق "تحيا مصر" الذى يتولى إدارة أموال التبرعات ويقيم بها مشروعات، لافتا إلى أن مصر قدمت العديد من التبرعات لدول العالم موخرًا فى أزمة كورنا.

 

وأوضح أن الكنيسة قدمت تبرعات ومساعدات فى حادث انفجار لبنان، لأن ثقافة التبرع شكل من أشكال المساندة، ومطلوب منا كيف نعلم أبناءنا العطاء؟ وكيف نبنى هذه الثقافة؟، متابعًا: "العطاء هو قرابين شكر إلى الله وتبدأ بالصدقة، فحين تتبرع وما تقدمه لله هو تعبير عن الشكر".