قالت النقابة العامة للأطباء، إنه إيماءاً إلى الحادث الذى تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص الطبيبة المصرية المعتدي عليها في دولة الكويت أول أمس، فقد بادرت النقابة ممثلة فى الدكتور أبوبكر القاضى أمين الصندوق، بالتواصل مع الطبيبة لتقديم كل سبل الدعم لها، والوقوف علي تفاصيل الواقعة.

 

وأوضحت النقابة فى بيان، أن الطبيبة أكدت أنها أثناء قيامها بالكشف على المريض قام بالتعدى عليها لفظياً، ثم باغتها بدفعها للحائط، ما أدى إلى جرح باللسان من أثر الدفعة، وقامت الطبيبة بتحرير محضر بالواقعة.

 

ومن ناحية أخرى، تواصل الدكتور أسامة عبد الحى أمين عام النقابة العامة لأطباء مصر، مع الدكتور أحمد ثوينى العنزى رئيس الجمعية الطبية الكويتية، لمتابعة الموضوع وتقديم الدعم اللازم للطبيبة، وأكد العنزى أن الجمعية تقدم خدماتها لجميع الأطباء العاملين بالكويت ومنهم المصريين، وأبدى استياءه من الواقعة، ووجه المكتب القانونى لمتابعتها من بدايتها وأثنى على جهد الأطباء المصريين وتقديره لهم كما ذكر أن القانون الكويتى قد تم تعديله فى الأسابيع الماضية لمعاقبة المعتدى على الأطباء بغرامة عشرة آلاف دينار أو الحبس الذى يصل إلى خمس سنوات لأهمية ردع هذه الجريمة وأنه كلف المكتب القانوني بالجمعية لمساعدة الطبيبة حتي تأخذ حقها كاملا. 

 

ووأكدت النقابة أنها مستمرة في متابعة الموقف مع الطبيبة عن قرب، إنطلاقا من واجبها لحماية منتسبيها أينما كانوا ولن تتنازل عن حق من حقوق أى طبيب.