حذر الدكتور أسامة عبد الحى، أمين عام نقابة الأطباء، المواطنين من التراخى وإهمال الإجراءات الإحترازية فى مواجهة فيروس كورونا، خاصة مع ازدياد الموجة فى أوروبا وزيادة أعداد الإصابات فى مصر، مؤكدا على ضرورة مراجعة المواطنين لتصرفاتهام فى البيت والشارع والعمل بالتباعد والكمامة واستخدام المطهرات حتى لا تحدث الكارثة بفقدان مواطن أو طبيب.

 

وأضاف عبد الحى، فى بيان،: أن نزيف الفقد مستمر للأطباء فى جائحة كورونا منذ بدايتها حتى الآن، حيث نسبة الوفيات لدينا وصلت ل6% فى حين أن النسبة 3% أو 4% فقط فى أوروبا، فلابد من توفير التجهيزات وكافة المستلزمات ووسائل الحماية الشخصية للأطباء.

 

اما عن دور النقابة فى توعية أطبائها، فقال: اللجنة العلمية بالنقابة منذ بداية الجائحة أقامت الدورات والويبنارات وتدريبات نظرية وعملية عبر تقنية زووم لجميع الأطباء، وحاليا تستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتعليم الطبى لتقديم دورات مستمرة للأطباء فى كيفية الحماية والتشخيص والعلاج .

 

وأشار إلى ملف رعاية أسر شهداء الأطباء الذى تمنحه النقابة اهتمام خاص، حيث أكد على صرف الدعم الذى أقرته النقابة وهو صرف 100 ألف جنيه لأسرة كل شهيد 50 ألف من اتحاد المهن الطبية، و50 ألف من النقابة، وكذلك تم إعفاء أسر الشهداء من دفع اشتراك مشروع العلاج، وسيتم عمل كارنيه لكل أسر الشهداء لتسهيل حصولهم على كافة الخدمات سواء داخل النقابىة أو خارجها، بالإضافة للإعفاء من المصروفات الدراسية فى الجامعات والمدارس التى أقرها شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وأيضا رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت، ونأمل فى ان تتخذ باقى الجامعات والمدارس نفس القرار .

 

 وتابع عبد الحى،: أن النقابة تسعى من خلال مخاطبة المسئولين ومجلس الوزراء لتوفير معاش استثنائى لأسر الشهداء خاصة أسر شباب الأطباء الذين يتوفون عن سن صغيرة جدا تاركين أطفال بمعاش 600 أو 700 جنيه، لذا نطالب لهم بمعاش استثنائى كمعاش شهداء الواجب فى الجيش والشرطة أو من صندوق الكوارث والأزمات الذى أعطى الرئيس توجيهات بإنشائه منذ شهور.