افتتح اليوم الخميس، الأنبا باخوم النائب البطريركي لشؤون الإيبارشية البطريركية، والممثل القانوني للمدارس، والأب يوسف أسعد مدير عام المدارس العام الدراسي الجديد 2020 - 2021، وذلك بمدرسة سان جورج للأقباط الكاثوليك بمصر الجديدة.

 

وترأس الأب يوسف أسعد صلاة القداس الإلهي بكنيسة قلب يسوع للأقباط الكاثوليك، بحضور جميع المعلمين والعاملين بالمدارس.

 

ثم توجه الحضور إلى مسرح المدرسة، وتم الترحيب بنيافة الأنبا باخوم، حيث تم عرض موجز عن الدورة التدريبية، التى اجتازها مائة مدرس من المدرسة  في برامج الحاسب الآلي، التى تساعدهم في توصيل المواد الدراسية وفي التعلم عن بعد.

 

وتوجهت إدارة المدرسة بالشكر وتسليم درع المدرسة للأستاذة حنان يسى مدربة معهد ميكروسوفت والمهندس احمد البكري، ثم قدم العاملين بالمدرسة الورود للأنبا باخوم ترحيباً بنيافته وللأب يوسف لتهنئته بانتخابه أمين المدارس الكاثوليكية بالقاهرة.

 

كما تم عرض شرائح عن تجديدات أقسام المدرسة المختلفة خلال السنوات الماضية، وفي كلمته تناول الأب مدير المدارس الشكر للأنبا باخوم على دعمه للمدرسة ومتابعته المستمرة لرسالتها.

 

وتحدث عن العلاقات الإنسانية والروح التى تسود بين العاملين بالمدرسة، وعن تجديد الثقة بين الإدارة والعاملين وعن الاستثمار في الاشخاص مضيفاً أن أي نجاح في رسالة المدرسة يعود إلى الروح التى يعمل بها الجميع وهذا ما ظهر في اهتمام بتوصيل المواد الدراسية من خلال وسائل التواصل، وإعداد المواد الدراسية للعام الجديد على أفلام.

 

وأشار الأب يوسف إلى مؤشرات النجاح والتفوق مدرستنا من إعداد المتقدمين و تمسكهم بالالتحاق بالمدرسة، وقد نجحت المدرسة في الحصول على موافقة الإدارة التعليمية على إضافة فصل في جميع المراحل نظراً للإقبال الكبير على المدرسة.

 

واختتم اللقاء بكلمة الأنبا باخوم، التى شكر فيها الأب المدير وجميع العاملين على المجهود الكبير في الحجر وفي البشر، واقتبس نيافته كلمته من تعليم قداسة البابا فرنسيس حول تأثير الكورونا على المؤسسات التعليمية التى إصابتها ليست من الناحية المادية فقط، بل الأهم من الناحية التربوية والعلاقات.

 

وتابع، العملية التعليمية لا تقوم على توصيل معلومة، بل على علاقة بشخص الطالب، ووجه بضرورة تخصيص الأسبوع الأول من العام الدراسي لفتح حوار مع الطلاب عن خبراتهم وتخوفاتهم في زمن الكورونا.

 

ونقل الأنبا باخوم سلام وبركة غبطة أبينا البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق لجميع العاملين بالمدارس، ورغبته في زيارة المدارس في أقرب فرصة.