اتشحت قرية بحر البقر 3 التابعة لمركز الحسينية بالشرقية، بالسواد حزنا على وفاة أحد شبابها فجأة دون أى أعراض مرضية.

 مقطع فيديو من كاميرا مراقبة لعيادة طبية وثق لحظة وفات الشاب رشدى أحمد أبوهاشم 34 سنة يعمل طباخا، بسكتة قلبية أثناء انتظار الكشف على زوجته المريضة، فى واقعة أبكت القلوب خلال ساعات الماضية.

تقول الزوجة المكلومة "راح فى غمضة عين، طوال 13 سنة زواج كان يعاملنى معاملة حسنة فكان بمثابة الزوج والأب والأخ".

من جانبه قال السيد أبو هاشم ابن عم المتوفى، انه كان يعمل مساعد طباخ ويعول أسرته المكونة من الزوجة و3 أبناء طفلة 12 عاما وطفل 6 سنوات وطفلة 4 سنوات، لم يشكُ من أى مرض طوال حياته، وأنهم يعيشون فى حالة ذهول فالموت علينا حق، ولكن ما حدث هو حكمة الله فى الموت، فالمتوفى صحته جيدة ولم يشك من شىء، وزوجته مريضة توجه بها للطبيب فجأة سقط على الأرض ميتا. 

كشف الدكتور حمدى المسعودى أخصائى الجراحة بمستشفى فافوس العام، تفاصيل الواقعة، لـ "اليوم السابع" أن يوم الخميس 24 سبتمبر خلال تواجده بعيادته الطبية، دخل " رشدى أحمد أبو هاشم" 35 عاما طباخ مقيم بقرية بحر البقر 3 برفقة زوجته لتوقيع الكشف الطبى عليها مستقلين "توك توك" يقوده والد الزوج.

وخلال ثلاث دقائق من وصولهم، سقط الزوج متوفيا، فبمجرد دخولهما وجلوس الزوج على الكرسى بينما كانت زوجته تقف بجواره انحنى الفقيد وسقط على الأرض، وعندما خرجت بعد سماع أصوات صراخ واستغاثات وبفحصه وجدت أنه يلفظ أنفاسه الأخيرة وقد توقفت نبضات القلب والنفس.

وأضاف أن الفقيد كان حسن الخلق والسمعة، وتردد على عيادة بصحبه اى مريض من اسرته للكشف علية فى تخصصى، لافتا انه انهارت الزوجة ووالد المتوفى، ونقل الاهالى المتوفى لمنزله.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعى تداولوا مقطع فيديو يظهر رجل يصطحب زوجته المريضة لعيادة الطبيب لإجراء بعض الفحوصات الطبية مستقلين "توكتوك" وكان الزوج يسير على قدميه بشكل جيد دون أن تبدو عليه أى أعراض مرض أو موت.

وفاة شاب بسكتة قلبية داخل عيادة (1)

 

وفاة شاب بسكتة قلبية داخل عيادة (2)

 

وفاة شاب بسكتة قلبية داخل عيادة (1)