أكد المهندس سيد سركيس ، رئيس قطاع المياه الجوفية بوزارة الموارد المائية والرى، أنه جاري العمل في المرحلة الثانية لحماية مدن جنوب سيناء من اخطار السيول، ومنها حماية مدينة الطور احدى العمليات الخمسة الجاري تنفيذها بالادارة العامة للمياه الجوفية بجنوب سيناء.

 

أضاف سركيس فى تصريحات خاصة لـ " اليوم السابع" أن يتم حاليا تنفيذ اعمال الحفر في بحيرات الاعوج ، والثمان وبدر،  سد ميعر واحد، وسد ميعر اثنين، وكذلك اعمال مباني الدبش في حاجز بحيرة اسلا ونسبة التنفيذ للعملية تتماشى مع البرنامج الزمني المقرر .

 

وترتكز استراتيجية الوزارة فى التعامل مع ملف السيول على محورين هامين، أولهم التقليل من المخاطر التى تصاحب هذه الظاهرة من آثار تدميرية للبنية التحتية والمنشآت والقرى السياحية وغيرها من المرافق والنقاط الاسترتيجية من محطات غاز وكهرباء وذلك من خلال تنفيذ أعمال صناعية تتنوع ما بين سدود إعاقة وحوائط توجيه ومعابر أيرلندية لتوجيه مياه السيول إلى المجارى المائية والخلجان وذلك كما هو الحال فى الأعمال التى نفذتها الوزارة لحماية مدينة طابا من أخطار السيول بعدد من الأودية التى تمثل تهديداً مباشراً لطريق نويبع – طابا الدولي وعدد من الفنادق والتجمعات السكنية، وكذلك الأعمال الجارى تنفيذها بـ من الأودية الفرعية بوادى وتير ذات التأثير المباشر على طريق نويبع – النقب الدولى .

 

ويتضمن المحور الثانى فى التعامل مع ملف السيول تعظيم الاستفادة من هذه الظاهرة الطبيعية من خلال استقطاب ما يمكن استقطابة من مياه الأمطار المسببة للسيول، وتخزينها في بحيرات صناعيه لاستخدامها من قبل المجتمعات المحليه، لافتا إلى أن مشروعات الحماية من مخاطر السيول بمحافظتي البحر الاحمر وجنوب سيناء تحقق 5 أهداف، منها الاستفادة من حصاد المياه أمام بحيرات التخزين لسدود الإعاقة وتنمية الموارد المائية للمناطق البدوية، وتحقيق أقصي إستفادة منها في أنشطة رعوية أو تلبية الاحتياجات المائية للمجتمعات البدوية بها، وحماية المنشات الاقتصادية والسياحية وشركات البترول ومطار الغردقة الدولي،مشيرا إلي وجود محطات تنبؤات بالسيول تنتشر بمنطقه البحر الاحمر،وترتبط بمركز التنبؤ بالفيضان والسيول بالوزارة،حيث يتم إعداد تقرير يومي عن حالة الطقس،ويتم اخطار الجهات المسئولة لاتخاذ ما يلزم لمواجهة السيول، ضمن خطة الحكومة للحد من مخاطر السيول. 

 

الجدير بالذكر أنه تم البدء فى تنفيذ أعمال الحماية فى جنوب سيناء منذ بداية التسعينيات فى القرن الماضى وذلك بتنفيذ  بعض المنشأت الصناعيه للحماية فى مدن شرم الشيخ، حيث تم تنفيذ سد تخزين على وادى العاط بسعه 1.6 مليون متر و 3 سدود مساعدة وذلك لحماية منطقة خليج نعمة بالمدينة، وسد وادى عواجه وسد أم مريخه بتكلفة 13 مليون جنيه.