نظم أعضاء لجنة السلامة والصحة المهنية بقطاع المتاحف اجتماعا شارك فيه مسؤولي السلامة والصحة المهنية بكافة المتاحف التابعة للقطاع، للتأكيد على أخذ جميع الاحتياطات، واتخاذ الإجراءات الوقائية والإحترازية بكافة المتاحف التابعة للقطاع للتقليل من المخاطر.

 

وفى ⁦خلال هذا الإجتماع تم إعطاء الصلاحيات اللازمة لمسؤولي السلامة كلٍ بمتحفه، مع تأكيد التنبيه على ارتداء الكمامات الطبية، والحفاظ على المسافات الآمنة، والقيام بعمل التعقيم اليومى بكل متحف، مع تطهير جميع الأسطح أول بأول، وذلك على هامش تنفيذ التعليمات الخاصة بتجنب انتشار فيروس كورونا، حرصاً وحفاظاً على  زائري المتاحف والعاملين بها.

 

وحضر الاجتماع  مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، وأعضاء اللجنة بقطاع المتاحف، و رؤساء الإدارات المركزية للمتاحف.

 

وأشاد رئيس قطاع المتاحف بالدور البارز والفعال الذى يقوم به مسؤولى السلامة والصحة المهنية بالقطاع والمتاحف التابعة له، فى ظل الحد من انتشار فيروس كورونا خلال هذه الفترة والفترات الماضية، كما أكد أيضاً على تنفيذ جميع المهام، والعمل على رفع كفاءة العمل، وذلك للحفاظ علي العنصر البشري، والمقتنيات الآثرية، والمتاحف والمنشآت.

وأصدرت وزارة السياحة والآثار مجموعة من الضوابط الاحترازية بالتزامن مع فتح المواقع الاثرية والمتاحف منذ بداية سبتمبر، وتؤكد الضوابط على مراعاة الحفاظ على المسافات الآمنة بين الأشخاص أثناء زيارات المتاحف والمواقع الأثرية.

 

كما وضعت حد أقصى لعدد الزائرين المتواجدين في نفس الوقت داخل المتاحف والمواقع الأثرية غير المكشوفة كالتالي: 

 

200 زائر/ ساعة بالمتحف المصري بالتحرير، و100 زائر/ الساعة بالمتاحف الأخرى.