فى أقل من 3 سنوات تحولت أكبر منطقة صحراوية داخل محافظة مطروح كان يخشى الاقتراب منها، بسبب الألغام التى خلفتها الحرب العالمية الثانية، إلى مدينة من المقرر لها أن تضاهى المدن العالمية، من خلال المشروعات الجارى تنفيذها والتى بدأتها وزارة الإسكان لتنفيذ أول أبراج داخل منطقة الساحل الشمالى بأكملة، وإنشاء أول شاطئ عام، بجانب مشروعات عدة تتنوع ما بين سكنية وتعليمية، وصناعية واستثمارية .

 

تنفذ وزارة الإسكان نحو 23 برجا سكنيا، باستثمارات تتخطى الـ100 مليار جنيه، حيث وصلت الأبراج للطابق الـ48، ويحيط بالأبراج نحو 3 بحيرات صناعية، تصب فى البحر المتوسط، من خلال 3 بوغزات، يمر عليها كبارى للمشاة، وأخرى للسيارات، لا تعيق الحركة داخل الممشى السياحى الذى يمر من أمام الأبراج.

 

وفى الفيديو التالى نستعرض تفاصيل المشروع..