وصف الدكتور عبد الشافي الشيخ، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر الشريف، الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وحرق المصحف الشريف بـ"الحركات الصبيانية" التي تدل على فراغ دلو وجعبة من يقوم بها.

 

 

وأضاف "الشيخ"، خلال مشاركته فى تقديم برنامج "لعلهم يفقهون"، عبر فضائية "dmc"،: "هذه الأفعال تعبر عن إفلاس فكري وتنم على أن فاعليها لا منهج لديهم، فإن المنهج يقيم المنهج لا المنتج، فمثلًا عندما نقيم جامعة الأزهر لا نحمل السلوك الفردي لأفراده على جامعة الأزهر والدين الإسلامي".

 

وتابع، أنه يجب المقارنة بين المنهج، ومن ثم فلو كان هؤلاء الأشخاص يمتلكون القدرة على الحوار مع المنهج لخاطبوا المنهج الإسلامي، لكن أفعالهم صورة من صور التحدي، خاصة أنهم مستمرون في القتال وترويج الشبهات ويفتأتون على مقام النبي محمد عليه الصلاة والسلام.