"مكنتش أحلم إنى بيتى يكون بالجمال ده، أنا كنت بموت من البرد فى الشتاء بسبب المطر اللى كان بينزل علينا".. هكذا لخصت الحاجة كريمة إحدى أهالى قرية كفر فرسيس التابعة لمركز بنها بمحافظة القليوبية حالها بعد تطوير القرية ضمن مبادرات تطوير القرى ورفع كفاءة البيوت فى المناطق العشوائية.

"اليوم السابع" رصد حالة المنازل بعد تطويرها بكفر فرسيس، وآراء الأهالى، وقال جودة لطفى، أحد الأهالي المستفيدين من التطوير بالقرية، "بيتى كان به شروخ وتدخله الحشرات والأمطار وكانت حياتنا مهددة بالخطر، لكن الحمد لله تم اختيار منزلى لتطويره وتصليح الشروخ الموجودة بالحيطان، كنا الأول بنخاف ننام فى البيت لكن دلوقتى الحمد لله البيت أحسن كتير".

وقالت أم إسلام "أنا مكنتش أحلم إن بيتى يتطور كده، والحمد لله دلوقتى البيت ينفع الواحد يعيش فيه، بيحمينا من برد الشتاء ومن الحشرات اللى كانت تؤذينا".