اعتذر الأرشمندريت – رتبة كنسية أعلى من رئيس الدير -  نيقولا فانوس، عن صلاة القداسات فى إيبارشية طنطا للروم الأرثوذكس، بسب ظرف مرضى تعرض له.

 

وقال  الأرشمندريت نيقولا فانوس، فى بيان مقتضب: "أعتذر للجميع بسبب وقف الصلوات في طنطا لفترة من الزمن بسبب مرضي، واطلب الصلاة ومسامحتكم لي ليرحمني ويرحم الرب جميع المرضي بشفاعة السيدة مريم العذراء وجميع القديسين".

 

يذكر أن، البابا ثيودروس الثاني، بابا وبطريرك الإسكندرية وإفريقيا للروم الأرثوذكس، أرسل  خاطبا لوزير الخارجية المصرى سامح شكرى، بشأن توقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر واليونان قبل أيام.

 

 

وقال الخطاب: "صاحب السعادة، وزير خارجية مصر، السيد سامح شكرى... إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب بالاتفاقية ذات الأهمية التاريخية بين اليونان ومصر الحبيبة. توضح هذه الاتفاقية بوضوح أن البحر الأبيض المتوسط ملك لأولئك الذين يسعون جاهدين من أجل السلام وتعزيزه، إننا نصلي بحرارة من أجل صحتكم وللسلام والاستقرار الدائم في كل من مصر واليونان".