يلقي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر الدكتور القس أندريه زكي، أولى عظاته ومشاركاته في الخدمة الروحية، اليوم الأحد  ، بكنيسة مصر الجديدة الإنجيلية، يأتي ذلك بعد فترة انقطاع تجاوزت 4 أشهر بسبب جائحة كورونا العالمية، والتي أدت إلى تعليق كافة الخدمات والأنشطة الروحية.

 

وكان رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر الدكتور القس أندريه زكي،  قرر عودة العبادة يوم الأحد، مع استمرار تعليق العبادة يوم الجمعة لحين إشعار آخر، وذلك مع عودة فتح الكنائس الإنجيلية على مستوى الجمهورية في 3 أغسطس الجاري، مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية الواردة في توصيات اللجنة الطبية الاستشارية التابعة لرئاسة الطائفة الإنجيلية،وفي إطارِ العودة التدريجية للعبادة في الكنائس الإنجيلية بمصر، اعتبارًا من  الإثنين 3 أغسطس.

 

وفي وقت سابق، قال رئيس الطائفة الإنجيلية فى بيان ، إن ذلك يتم مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية الواردة في توصيات اللجنة الطبية الاستشارية التابعة لرئاسة الطائفة الإنجيلية، وتعليمات الفيلم الاسترشادي الموضح على الموقع الرسمي وصفحات رئاسة الطائفة الإنجيلية على وسائل التواصل الاجتماعي، ونصلي أن يحفظ الله مصر قيادةً وشعبًا.

 

وأعلنت الكنيسة الإنجيلية، فتح كنائسها الإثنين 3 أغسطس، مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية الخاصة بكورونا وعلى رأسها، بالنسبة للجنازات والأفراح يسمح بحضور 50% من مساحة القاعة أو الكنيسة، والسماح بعقد الاجتماعات الإدارية بحد أقصى 50 شخصًا فى قاعة تتسع على الأقل لمائة شخص، والسماح بزيادة نسبة الحضور فى بيوت المؤتمرات وبيوت الخدمة والضيافة والخلوة لتصل إلى 50% من مساحة البيت للأسر والأفراد، مع إمكانية عقد اجتماعات بحسب نظام العودة إلى الكنائس، وكذلك السماح بزيادة نسبة الحضور فى إجراءات الرسامة والتنصيب لتصل إلى 50% من مساحة قاعة الكنيسة، والسماح بعودة فريضة العشاء الرباني مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الواردة فى الفيلم الاسترشادى وتوصيات اللجنة الطبية الاستشارية التابعة لرئاسة الطائفة الإنجيلية.