أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكمها في الطعن رقم 83502 لسنه 63 ق. عليا بعدم جواز فصل الكنيسه الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية. 

 

وبذلك أصبح هذا هو الحكم الثاني النهائي البات الذي تصدره المحكمة الإدارية العليا بعدم جواز فصل الكنيسة الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية خلاف عدد من الأحكام الأخرى الصادرة من محكمة القضاء الإداري التي صدرت بنفس المنطوق. 

 

وقد أقام الدعوى  فؤاد رشدي محامى المطران  منير حنا ومحامي الكنيسة الأسقفية وعضو سنودس الكنيسة الأسقفية أيضًا، وذلك للمطالبة بإلغاء الحكم المطعون فيه وإلغاء القرار الصادر بعدم جواز فصل الكنيسة الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية وعدم الاعتداد بالحكم الصادر في الدعوى رقم 9122 لسنه 85 ق. والمؤيد بالحكم الصادر في الطعن رقم 15511 لسنة 53 ق. عليا، وانتهى حكم المحكمة إلى قبول الطعن شكلًا ورفضه موضوعًا وألزمت الطاعن بالمصروفات. 

 

وبذلك تعتبر إحدى حلقات هذا النزاع قد انتهت بشكل نهائي بصدور الحكم الثاني من المحكمة الإدارية العليا بتاريخ 16 مايو 2020 والذي يعتبر حكمًا نهائيًّا باتًّا لا يجوز الطعن عليه. 

 

 وصدور هذا الحكم هو نهاية شاملة لهذا النزاع وغلق للملف، على أن تخضع الكنيسة الأسقفية  لأحكام القضاء النهائية والباته، والكف عن ما يتم من إجراءات متعلقة بتغيير في الصفات والمناصب والمسميات الإدارية والتقسيمات الداخلية، بغرض محاولة تشتيت الرأي العام والعدالة، ومحاولة تصور وجود كيانات جديدة أو إنشاء مراكز قانونية جديدة.

 

حكم نهائى للإدارية العليا بعدم جواز فصل الكنيسة الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية (2)
حكم نهائى للإدارية العليا بعدم جواز فصل الكنيسة الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية (2)

حكم نهائى للإدارية العليا بعدم جواز فصل الكنيسة الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية
حكم نهائى للإدارية العليا بعدم جواز فصل الكنيسة الأسقفية عن الطائفة الإنجيلية