قال الدكتور هشام مسعد، مدير معهد بحوث القطن بمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، إن هناك لجان متابعة  على جميع زراعات  القطن المنزرعة وتقديم جمع الإرشادات والتوصيات لزيادة الإنتاج، مضيفا أن إجمالى المساحات المنزرعة من القطن الموسم  الصيفى تبلغ 180 ألف فدان بجميع المحافظات المختلفة التي تزرع قطنا، لافتا إلى أن متوسط إنتاجية الفدان تبلغ 8 قنطارات.

وأضاف مدير  معهد القطن ، في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن الإنتاجية المتوقعة  من المساحات الكلية  المنزرعة  لمحصول القطن تقترب من مليون و500 ألف قنطار، مشير إلى أن  المعهد نجح  في الفترة الأخيرة فى إنتاج مجموعة من الأصناف الجديدة المتفوقة في المحصول والجودة منها وعالية الإنتاجية  مطروحة حاليا فى الموسم الصيفى، الصنف جيزة 95: وهو من طبقة الاصناف طويلة التيلة للوجه القبلي حيث يتحمل درجات الحرارة المرتفعة ويتميز بالإنتاجية المرتفعة وتصافى الحليج العالي مع التبكير في النضج بالتالي توفير مياه الري بما لا يقل عن 20% مناسب للزراعة الالية والجني الالي مناسب للتصنيع المحلي.

 وتابع  مدير معهد بحوث القطن ، أن الصنف جيزة 94 من طبقة الأصناف طويلة التيلة للوجه البحري يتميز بالإنتاجية المرتفعة ، حيث تصل انتاجيته إلى 12 قنطار/فدان مع تصافي الحليج المرتفع مما جعل التجار يفضلونه عن غيره من الأصناف، كما أنه مبكر في النضج، حيث مدة بقاء المحصول في الأرض من 160- 170 يوم ويتميز بالشكل المندمج مما يجعله مناسبا للجني الآلى، كما يتميز هذا الصنف بالصفات الغزلية المرغوبة لكل من الإنتاج المحلي والتصدير الخارجي.

وأكد مدير معهد بحوث القطن، أن  الصنف جيزة 96: من طبقة الأقطان فائقة الطول الممتازة ويمثل حالياً قمة الجودة في هذه الطبقة في العالم بسبب طول تيلته وانتظامه ومتانة التيلة والغزل كما يتميز بالإنتاجية المرتفعة وتصافي الحليج العالي حيث وصل تصافي الحليج الي 120 رطل مبكرا في النضج من اصناف التصدير الخارجي.

 كان  معهد بحوث القطن ، منذ بداية الموسم  أكد على أنه  للحصول على اعلى كفاءه انتاجيه من اصناف القطن المصري المنزرعة يجب تطبيق حزمة التوصيات الفنية للصنف وخاصة فيما يتعلق بالزراعة في الميعاد المناسب وتنفيذ توصيات المكافحة المتكاملة للآفات مع زراعة القطن في تجمعات  ببذره معتمده من الجمعية الزراعية والالتزام بالمقررات السمادية مع انتظام الري والجنى المحسن لتحسين رتبة القطن الناتج.