تتابع وزارة الزراعة، ممثلة فى عدة لجان من قبل قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية، ومديريات الزراعة، والإدارة المركزية لمكافحة الآفات، ومركز البحوث الزراعية، حملاتها المرورية بغيطان الزراعات الصيفية، الأرز والقطن والذرة الشامية والرفيعة والسمسم وفول الصويا، لرصد أى حالات مرضية على النبات بسب المناخ المتغير، والوقوف على توفير مستلزمات الإنتاج، وحث المزارعين على زيادة المساحات المنزرعة من المحاصيل الاستراتيجية لزيادة الإنتاج.

وقال الدكتور علاء خليل، مدير معهد المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إنه منذ بدء موسم الزراعات الصيفية هناك لجان متابعة من قبل المعهد للمرور اليومى بالغيطان، ومتابعة توفير جميع التقاوى الصيفية والأصناف الجديدة عالية الإنتاجية ومبكرة النضج وقليلة الاستهلاك للمياه لـ7 محاصيل صيفية، وسط متابعة دورية لإعطاء جميع الإرشادات والتوصيات عن طرق الزراعة الصيفية والممارسات الجيدة حول طرق الرى والتسميد لزياد الإنتاج ومواجهة المناخ المتغير.

وأضاف مدير المحاصيل الحقلية، أن الخطة المستهدفة زراعته من الذرة الصفراء مليون فدان، ومليون و500 ألف فدان ذرة أبيض، مشيرا إلى أن الذرة الصفراء تعمل على تلبية احتياجات صناعة الدواجن من الأعلاف والحد من استيراد الذرة الصفراء من خلال أصناف ذات إنتاجية عالية ومسجلة، ويتم العمل على تنظيم حملات توعوية للمزارعين بحثهم على زيادة المساحات المنزرعة بالذرة الصفراء للتوسع فى المساحات المنزرعة الموسم الجديد لزيادة الإنتاج.

وتابع "خليل" أنه لترشيد استهلاك المياه والحد من زراعة المحاصيل الشرهة وتحقيق الاكتفاء الذاتى من الإنتاج، واصل معهد المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، نشر أصناف زراعة الأرز الجاف، والتوسع فى زراعة المحصول على مصاطب واستنباط ونشر أصناف لها القدرة على تحمل الملوحة ونقص المياه والجفاف وتعمل على مقاومة الأمراض، وغير المستهلكة للمياه والتى تزيد الإنتاجية، وتستهلك مياه بنفس كميات المياه التى تستهلكها الذرة الشامية.