تمكنت الدولة المصرية من استعادة مبني محكمة بلبيس الذى طالته  يد الاهمال وحولته من محكمة إلى استبطل خيل.

ويرجع تاريخ المبنى الكائن بشارع سعد  زغلول أهم شوارع مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، إلى عام 1983،  لتمثل قيمة وقامة على مدار تلك العقود الماضية، إلا أنها بعد إقامة مقر لها آخر بغرض توفير  قاعات وغرف ليلبي حجم القضايا المتزايد، ونقل المحكمة إليه قبل عدة سنوات،  تعرض هذا المبنى العريق  للإهمال الشديد وتعديات من قبل الأهالي وسرقة أبوابه وشبابيكه، بل وصل إلى استخدام أحدهم الساحة أمام كاستطبل للخيول العربات الكارو.

إلا أن إطار خطة الدولة في التوسع في توفير مقرات قضائية لتحقيق العدالة الناجزة، صدر قرر بتحويل المبنى كمقر لهيئة قضايا الدولة لمنطقة جنوب الشرقية.

وأكد  اللواء سامي علام رئيس مدينة بلبيس، لـ "اليوم السابع"، أنه قام بإزالة كافة التعديات الموجودة على المبنى وبالمنطقة المحيطة بها، وتم تسليمه للهيئة العربية للتصنيع لإعادة تطويره.

وأشار بقوله إلى أن فترة تطويره أنجزت في 3 شهور فقط، بتكلفة 2 مليون و200 ألف جنيه،  حيث نجحت الهيئة في الحافظ على الطراز المعمارى العريق الذي أنشأ عليه قبل 80 عام، مع إعادة تطويره توفير غرف و دورات مياه و قاعات حديثة، مؤكد انه، في لجنة استلام  مبني  هيئه قضايا الدولة ،  بعد تطويرها وتجهيزها للافتتاح قريبا خلال أيام بحضور وزير العدل و المحافظ الدكتور ممدوح غراب.

كانت أكدت  محافظة الشرقية،  باستمرار اعمال التطهير والتعقيم تم وضع خطه للتطهير بمختلف مراكز ومدن وقري المحافظه بالإضافة الي الإستمرار في نشر الرسائل التوعوية للمواطنين لتعريفهم بفيروس كورونا واعراضة وكيفية الوقاية منه ، و شددت علي أهمية الالتزام بالاجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد ، واستمرار اعمال التطهير والتعقيم تم وضع خطه للتطهير بمختلف مراكز ومدن وقري المحافظه بالاضافه الي الاستمرار في نشر الرسائل التوعوية للمواطنين لتعريفهم بفيروس كورونا واعراضة وكيفية الوقاية منه.

FB_IMG_1593873746668
 
FB_IMG_1593873675564

 

FB_IMG_1593873683605

 

FB_IMG_1593873710246