ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، القبض على المتهمين بتكوين تشكيل عصابى تخصص فى سرقة 31 طن سولار من خطوط أنابيب نقل المواد البترولية بنطاق محافظة السويس وتم إحالتهم للنيابة العامة.

 تلقى اللواء عاطف مهران، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا من مركز شرطة بلبيس، من إحدى المستشفيات، باستقبالها سائق، مُقيم بدائرة قسم شرطة ثان العاشر، مُصاباً بطلق نارى بالكتف الأيسر.

 وتبين من التحريات من خلال مناقشة المُصاب، أقر باشتراكه مع أربعة أشخاص تم تحديدهم فى تكوين تشكيلاً عصابياً تخصص نشاطه الإجرامى فى سرقة المواد البترولية "بنزين - سولار" من خطوط أنابيب نقل المواد البترولية بنطاق محافظة السويس،وأثناء  استقلاله وباقى المتهمين سيارتين (ملاكى - نقل فنطاس) ملك أحد المتهمين، وتوجههم لسرقة المواد البترولية، حدثت مشادة كلامية بين عدد من الأشخاص بتلك المنطقة تطورت لمشاجرة تبادلوا خلالها إطلاق الأعيرة النارية مما أدى لحدوث إصابته.

تم إستهداف المتهمين بمأمورية برئاسة قطاع الأمن العام أسفرت عن ضبط إثنين منهم و السيارتين المستخدمتين فى إرتكاب الواقعة، مواجهتهما بما جاء باعترافات المتهم المُصاب أيداها،كما قررا بسرقة كمية من المواد البترولية بلغت حوالى (حوالى 31 طن سولار) من ذات المنطقة بالاشتراك مع (شخصين آخرين "تم ضبط أحدهما") بإستخدام سيارة نقل فنطاس "ملك أحدهما" وقيامهم ببيع كمية السولار المستولى عليها مالك محطة وقود (تم ضبطه) مقابل مبلغ (203 ألف جنيه) كما تم ضبط السيارة المستخدمة فى إرتكاب الواقعة، وجارى إحالتهم للنيابة العامة.