يلقي قداسة البابا تواضروس الثاني، في العاشرة والنصف من صباح الأحد، كلمة للشعب على الهواء مباشرة عبر عدد من القنوات الفضائية المصرية وذلك في إطار عظة الأحد الأسبوعية والتي يذيعها عددٌ من القنوات الفضائية وهي قنوات الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية (أون تي ڤي، دي إم سي، سي بي سي، الحياة) وذلك يوم أحد العنصرة.


كان قداسة البابا قد ألقى أولى عظات الأحد على القنوات ذاتها، يوم الأحد ٢٩ من مارس الماضي بالتزامن مع قرار الكنيسة بتعليق الاجتماعات والخدمات الطقسية تفاديًا للتجمعات لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ثم توالى على إلقاء العظة عدد من أحبار الكنيسة.

تعيش الكنيسة هذه الأيام ،أيام الخماسين وهى فترة الخمسين يومًا المحصورة بين عيد الفصح "أى عيد القيامة"، وعيد الخمسين "أى عيد العنصرة" وهى فترة فرح فلا يُصام فيها، ويجرى الطقس فيها باللحن الفرايحى، ويُحتفل فيها يوميًا بذكرى قيامة المسيح من بين الأموات.

يسمى كل يوم أحد من آحاد الخماسين المقدسة باسم مختلف، الأحد الأول هو أحد توما تلميذ المسيح الذى تشكك فى القيامة ثم عاد وآمن بها، والأحد الثانى يسمى بأحد الحياة الأبدية، أما الأحد الثالث، فهو أحد السامرية، والأحد الرابع يسمى بنور العالم، والأحد الخامس يطلق عليه الطريق والحق والحياة، لكن الأحد السادس يطلق عليه انتظار الروح القدس، فيما يسمى الأحد السابع بعيد العنصرة.

أما بالنسبة لعيد العنصرة  فيحتفل به فى نهاية أيام الخماسين أى بعد خمسين يومًا من القيامة. ويقصد به حلول الروح القدس على تلاميذ المسيح بعد صعوده للسماء بعشرة أيام بحسب رواية سفر أعمال الرسل.