استعرضت جلسة التكنولوجيا خلال المؤتمر الافتراضى الدولي الذي عقد بجامعة حلوان تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والأستاذ ماجد نجم رئيس الجامعة، وإشراف الدكتورة منى فؤاد عطية نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، "دور التكنولوجيا فى مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد" . 

 

وبحسب بيان صادر عن جامعة حلوان، أبرزت جلسة "التكنولوجيا" المبادرات التكنولوجية المتبعة عالميا لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد مع التطرق لبعض التحديات التقنية والغير تقنية لتلك المبادرات، حيث تبين أن العديد من هذه التكنولوجيات لم تستخدم في حالات الطوارئ الصحية من قبل كما هي الآن.

 

وخلال الجلسة تم تقديم نماذج من الأسهامات العلمية والبحثية التى قامت بها جامعة حلوان فى اكتشاف ومكافحة وباء كورونا المستجد مثل استخدام تقنية النانوتكنولوجى لإنتاج نسيج معالج باستخدام جسيمات أكسيد المعادن النانومترية لتصنيع معدات الوقاية الشخصية لمقدمى

الرعاية الصحية. 

 

كما تم عرض مشروع بحثى لتصنيع معقم أيدى فعال يعتمد على جزيئات الفضة النانومترية ذات القدرة على قتل البكتيريا والجراثيم والفيروسات، هذا بالإضافة إلى عرض مشروع بحثى لنمذجة وتحليل وتصنيع أجهزة استشعار حيوية نانوية تتمتع بحساسية عالية لإكتشاف فيروس كورونا المستجد. 

 

أدار الجلسة الدكتورة رويدا صادق مدير مجمع الإبداع والبحث العلمى والدكتور محمود المسلاوى الأستاذ المساعد بقسم هندسة الإلكترونيات والاتصالات بكلية الهندسة جامعة حلوان والدكتور إيهاب عيسوي المدرس  بقسم الكيمياء بمشاركة مجموعة من المتحدثين من الأساتذة من أعضاء هيئة التدريس، وهم الدكتور محمد الدكروري المدرس بكلية الهندسة بحلوان، الدكتورة ياسمين أبو زيد المدرس بكلية الصيدلة، والدكتور احمد فراج المدرس بكلية العلوم، الدكتور ياسر شبانة الاستاذ بكلية الهندسة بالمطرية.