واقعة إهمال شهدتها محافظة الشرقية، بمستشفى ههيا المركزى، حيث رصد إهمال شديد داخل مشرحة المستشفى، وعطل بثلاجة حفظ الموتى، وتدنى مستوى نظافة المكان.

وحصل اليوم السابع، على مقطع فيديو لمواطن يدعى أحمد الصاوى يشكو غياب متخصصين بالغسل، ومسئولى المستشفى، مما اضطره بالقيام وتغسيل وتكفين جده بنفسه، لافتا إلى أنه دخل ليلة أمس يشكو من البروستاتا، إلا أن المستشفى شخصت الحالة بأنه مصاب كوررنا وتوفى فى ظهر اليوم التالى، شاكيا بأنه فى انتظار منذ الظهر حتى المغرب لتوفير سيارة إسعاف لدفن المتوفى، ورفض المكلفون بتأمين المستشفى خروج الجثة، مستنكرا بطء الإجراء الروتينى الذى يخص الموتى.

ووثق الفيديو، وجود جثة لمتوفى آخر على ترولى بالأرض داخل المشرحة مغطاة بمفرش أحمر، بدون أى إجراء وقائى وسط نفايات غسل متوفين سابقين مما يجعل المكان بؤرة لنقل العدوى، كذلك تعطل لثلاجة حفظ الموتى وسقوط بوابة أحد الأدراج.

من جانبه قال الدكتور عبد الباسط خلاف مدير مستشفى ههيا المركزى، لـ"اليوم السابع"، إن عامل المستشفى هو من غسل المتوفى وسلم مصور الفيديو ملابس وقاية لمعاونته بالغسل، لافتا إلى أنهم منعوا العامل من تنظيف المشرحة، مؤكدا أنه قام بتحرر مذكرة للشرطة ضدهم لتعطيلهم العامل عن عمله، لافتا إلى أن الإسعاف نقلت الجثة .

وأضاف لـ"اليوم السابع"، أن الجثة الثانية لمتوفى كورونا آخر، ومنعوا العامل من الدخول وقت تصوير الفيديو للقيام بعمله، لافتا إلى أن جثة حفظ المتوفى غير معطلة، وتعمل بشكل عادى.

وتابع مدير مستشفى ههيا المركزى، أنه حرر محضرا بنقطة الشرطة بالمستشفى ضد مصور الفيديو، لقيامه بتعطيل عمل العامل فى تنظيف المشرحة بعد الغسل والتجهيز لغسل الجثة الثانية.

 

1647900202028689(240p)_0000089304

 

1647900202028689(240p)_0000120925

 

1647900202028689(240p)_0000137211