نفت زوجة الدكتور محمد مشالى، المقلب بطبيب الغلابة، للمرة الثالثة على التوالى ما تردد مساء اليوم الأربعاء، عن شائعات بوفاته. وأكدت زوجة طبيب الغلابة، أنه يتمتع بصحة جيدة ويمارس حياته بشكل طبيعى، ولا صحة مطلقا لما يتردد عن وفاته، وأبدت انزعاجها من عدم احترام رواد مواقع التواصل الاجتماعى لخصوصية الأسرة وادعاء شائعات بالكذب بوفاته.

وقالت: "لو الدكتور توفى هنعلن مش هنخبى حاجة"، وأن ما يفعله بعض معدومى الضمير سخافات لا تليق إلا بصبية يتخفون وراء صفحات وهمية بغرض الحصول على تفاعل الكثيرين حتى وإن كان بالكذب.

وطالبت زوجته باحترام خصوصيتهم وعدم ذكر الطبيب محمد مشالى فى أى منشورات تخصهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان وليد مشالى نجل الدكتور محمد مشالى المقلب بـ"طبيب الغلابة"، قد نفى ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعى من شائعات بوفاة والدهوأكد نجل طبيب الغلابة لـ"اليوم السابع" أن والده يتمتع بصحة جيدة ويمارس حياته بشكل طبيعى، ولا صحة لما تردد من شائعات بوفاته.

وأشار إلى أن الأسرة تلقت خلال الفترة الماضية عشرات الاتصالات من الأهل والأقارب والأصدقاء للاستفسار عن حقيقة ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعى بوفاه طبيب الغلابة، متسائلا عن الاستفادة التى تعود على مروج هذه الشائعات.

وطالب نجل طبيب الغلابة مروجى هذه الشائعات باحترام خصوصية الدكتور محمد مشالى وأسرته وعدم الزج باسمه فى أى شائعات من أجل الحصول على تفاعل عدد كبير من المتابعين.

وكانت أسرة الدكتور محمد مشالى والملقب بطبيب الغلابة، نفت أيضا ما تردد يوم 14 مايو الجاري، على بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعى بوفاته، وأكدت أسرته أن هذه الشائعات عارية تماما من الصحة وأنه يتمتع بصحة جيدة.

وكشف مقربون من أسرة الطبيب "مشالى" أنه عاد لمنزله مساء الأربعاء بعد انتهائه من الكشف على المرضى المترددين على عيادتيه بقريتى شبشير الحصة ومحلة روح مركز طنطا، ويتمتع بصحة جيدة، مؤكدين أنه توجه لعيادته للكشف على المرضى.

كما كشف المقربون من أسرة طبيب الغلابة، أن شائعات وفاته غير صحيحة، ويمارس حياته بصورة طبيعية، مطالبين رواد مواقع التواصل الاجتماعى بتحرى الدقة فيما يتم تداوله حفاظا على مشاعر المواطنين، وعدم إثار البلبله.