أحيت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم الثلاثاء، ذكرى وفاة القديس إسحق المعروف باسم قس القلالي وذكر القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية إن القس إسحق ولد في أحد القرى بريف مصر دون أن يحدد موقعها ولكن وفقا لسيرته، فقد انتهز فرصة وجود شيوخ الرهبان في الريف يحاولون بيع منتجات الأديرة وقرر أن يصحبهم إلى الصحاري والبرية ليعيش حياة الرهبنة.

وأوضح القس بولس حليم: ولما صار هذا القديس راهبا  عاش في النسك والعبادة وكان يبكي كثيرا في صلاته، ولما كبر وذاعت فضائله أجمع الآباء علي رسامته قسا فهرب منهم واختفى في حقل مزروع فقيدوه حتى لا يهرب منهم . فقال لهم : "لن أهرب الآن لأني علمت أن هذا الأمر هو من الله " . ومضي معهم فرسموه قسا . فزاد في الطاعة للشيوخ، وفي تعليم المبتدئين الفضيلة، ولما دنا وقت وفاته سألوه : " ماذا يعملون بعده " ؟ فقال لهم : " مثلما كنتم ترونني أصنع ، اصنعوا إن كنتم تريدون الثبات في البرية "

 

 

 

 

فيما تعيش الكنيسة هذه الأيام ،أيام الخماسين وهى فترة الخمسين يومًا المحصورة بين عيد الفصح "أى عيد القيامة"، وعيد الخمسين "أى عيد العنصرة" وهى فترة فرح فلا يُصام فيها، ويجرى الطقس فيها باللحن الفرايحى، ويُحتفل فيها يوميًا بذكرى قيامة المسيح من بين الأموات.

يسمى كل يوم أحد من آحاد الخماسين المقدسة باسم مختلف، الأحد الأول هو أحد توما تلميذ المسيح الذى تشكك فى القيامة ثم عاد وآمن بها، والأحد الثانى يسمى بأحد الحياة الأبدية، أما الأحد الثالث، فهو أحد السامرية، والأحد الرابع يسمى بنور العالم، والأحد الخامس يطلق عليه الطريق والحق والحياة، لكن الأحد السادس يطلق عليه انتظار الروح القدس، فيما يسمى الأحد السابع بعيد العنصرة.

اسحق قس القلالي، القديس اسحق قس القلالي، قديسون أقباط، أخبار مصر، أخبار مصرية، أخبار مصر اليوم