قال الدكتور محمد عبد المجيد رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة، إن إجمالى من حصلوا على برامج مطبقى المبيدات وصل إلى 10 آلاف و300مطبق من إجمالي مستهدف 50 ألف  مطبق خلال السنوات، هدفها منع الرش العشوائى، وللحفاظ على البيئة والصحة العامة، فضلاً عن ترشيد استخدام المبيدات بما ينعكس على زيادة الإنتاجية وزيادة الصادرات لدول العالم المختلف.

وأضاف رئيس لجنة المبيدات، في تصريحات لـ"اليوم السابع "،  أنه يتم الاستعانة بمطبقى المبيدات لمواجة الرش العشوائى وضبط المغشوش قبل تدواله بالأسواق، متابعًا: أن هناك حملات مكثفة على أسواق ومنافذ بيع وتداول المبيدات لضبط المغشوش ومجهول المصدر وغير المسجل لضبط سوق المبيدات وحفاظ على البيئة والصحة العامة والإنتاج الزراعى، متابعًا أنه من ضمن السيطرة على المبيدات المغشوشة ومجهول المصدر استكمال البرنامج القومى لمطبقى المبيدات لقضاء على الرش العشوائى والتعرف على المبيدات المغشوشة ومجهولة المصدر، لإنتاج منتجات زراعية خالية من المتبقيات تضمن الحفاظ على الصحة العامة والبيئة.

وأكد "عبد المجيد" أن الهدف أيضًا من برنامج مطبقى المبيدات  توجيه العاملين برش المبيدات بشكل صحيح وآمن على الصحة والبيئة، وتوفير فرص عمل لنشاط لم يكن موجودًا بالسابق، لافتًا الى أن إدارة المبيدات بشكل صحيح استوجبت وقف غير المؤهلين للتطبيق بشكل صحيح وتجريم رش المبيدات بدون شهادة مزاولة المهنة.

وأوضح "عبد المجيد"، أن تنفيذ برنامج مطبقى الاستخدام الآمن للمبيدات ينفذ تباعًا فى مختلف المحافظات يهدف إلى الحفاظ على البيئة والصحة العامة، فضلاً عن ترشيد استخدام المبيدات بما ينعكس على زيادة الإنتاجية وزيادة الصادرات لدول العالم المختلفة، مشيرًا إلى أن مصر لديها ميزة نسبية فى إدارة منظومة تداول المبيدات، واعتمادًا على النظم الحديثة فى الإدارة لدرء المخاطر، وإنتاج محاصيل ومنتجات زراعية آمنة لا تشكل تهديدًا للصحة العامة أو البيئة.