أصدرت إدارة مستشفيات جامعة أسوان، بيانا اليوم السبت، توضح فيه حقيقة تداول صور لرجل مسن مصاب بكورونا وملقى على الأرض بجوار سور المستشفى ثم توفى بعد فترة من هذا المشهد.

وقال الدكتور أشرف معبد مدير عام المستشفيات الجامعية بأسوان، إن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى بشأن المريض "ج . م" 70 سنة، بمحافظة أسوان، فإنه تم استقباله بقسم العناية المركزة للقلب بتاريخ 21 مايو 2020 وتم تحسن حالته بخصوص القلب ولكن الفحوصات والاشعة المقطعية على الصدر تبين الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأشار مدير مستشفى أسوان الجامعى، إلى أنه طبقا لقرار وزيرة الصحة فإنه يتم تحويل كل حالات الاشتباه بفيروس كورونا المستجد إلى واحدة من المستشفيات الثلاث داخل مدينة اسوان وهى مستشفى التأمين الصحى مستشفى الصدر بأسوان مستشفى غرب اسوان وبناء عليه تم تحويل المريض رسميا إلى مستشفى الصدر بأسوان .

وأوضح الدكتور "معبد"، أنه تم تسليم خطاب التحويل إلى ابنه ولكنهم فوجئوا بوجود المريض خارج أسوار المستشفى ويتم تصويره بهذه الطريقة فما كان منهم إلا أن أمروا بدخول المريض مرة اخرى إلى قسم العزل بالمستشفى وحدث هبوط مفاجئ بالدورة الدموية والنفسية مما ادى الى وفاة المريض وتم تحرير شهادة وفاة وتسليمها إلى ابنه.

 

وكان رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" تداولوا صورا لرجل مسن ممد على الأرض بسور مستشفى أسوان الجامعى وذكروا أن إدارة المستشفى طردت العجوز منها بعد اكتشاف إصابته بمرض كورونا ثم توفى بعد ذلك المشهد.

 

FB_IMG_1590232673429
 

 

(1)
 

 

(2)
 

 

(3)