السيد المسحناوى، أول شهيد من هيئة التمريض، حيث توفى متأثرا بإصابته بفيروس كورونا فى مستشفى النجيلة، نهاية أبريل 2020، وهو يؤدى واجبة بكل شرف فى خدمة المصابين بفيروس كوفيد 19 المستجد ضمن صفوف جيش مصر الأبيض.

 

" ادعوله بالرحمه، ويتقبله ربنا من الشهداء، بعيون دامعة وقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره ننعى شهيد الواجب السيد المحسناوى "عم سيد"، توفى متاثرا باصابته بالكوفيد 19 اثناء تأدية واجبه الوطنى بمستشفى النجيله، عزائنا لأسرة الفقيد ربنا يصبركم على فراقه، كان نعم الرجال خلقا ودينا وتفانيا فى العمل محبوب من الجميع، هنيئا لك بالجنه باذن الله"، كانت تلك كلمات وداع دونها أصدقائه بعد إعلان استشهاده.

 

ونعاه الدكتور محمد علام، نائب مدير مستشفى النجيلة بمطروح، بنشر صوره للسيد المسحناوى، وهو بيشرح لعمال النظافة، ومشرفى النظافة الجدد بالمستشفى إجراءات مكافحة العدوى، لأنهم أكثر فئة معرضه للعدوى فى المستشفى، قائلا: هتوحشنا يا عم سيد يا راجل يا طيب، العمال لأنهم بيحتكوا مع المخلفات وبيدخلوا كل الغرف تقريبا، وقف شرحلهم أساليب ممكافحة العدوى، يكفى أن نقول أنه بفضل الراجل الطيب ده، وفريق مكافحة العدوى بعد ربنا، مفيش ولا عامل نظافة فى مستشفى النجيلة اتصاب بكورونا، ربنا يكتبلك اللى عملته فى ميزان حسناتك.

 

واستقبل "المحسناوى" صدمة إصابته بالفيروس بهدوء شديد وطمأن زوجته وأولاده والشد من أزرهم وكان دائما يؤكد لهم أنه بخير وسوف يتخطى المحنه ويعود سالما لهم، ولكن إرادة الله وقدره حالت دون ذلك وانضم لكتيبة شهداء الجيش الأبيض، وكان لدى المحسناوى 3 أولاد اكبرهم طالبة بالجامعة، والابن الأوسط فى الصف الثالث الثانوي، وأصغرهم طفل فى الصف الأول الابتدائى.

 

وتقديرا لدوره، وتخليدا لسيرته أصدر الدكتور طارق رحمى محافظة الغربية قراراً بإطلاق اسم الشهيد السيد محمد المحسناوى على مكتب صحة ثالث التابع للإدارة الصحية ثان المحلة الكبرى، بناءاً على توصيات الدكتورة هاله زايد وزيرة الصحة بإطلاق إسم الشهيد على مكتب الصحة التابع لمحل سكنه .

 

وفى لفتة إنسانية وبناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، قام الدكتور عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة بمحافظة الغربية، صباح اليوم، بتسليم أسرة شهيد الجيش الأبيض، ممرض السيد محمد المحسناوي، هدية وتكريم الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، بمناسبة عيد الفطر المبارك .