أعلن الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية ، عن توزيع 2000 قطعة ملابس ، مقدمه من الجمعيات الخيرية بالتعاون مع مديرية التضامن الإجتماعى ، على الأسر الأولى بالرعاية بقرية النظرى التابعة لرئاسة مركز ومدينة ههيا.

أكد محافظ الشرقية ، أن الدولة تولى إهتماما كبيراً بالمواطن البسيط والأسر الأولى بالرعاية ، ومحدودى الدخل ، وتسعى جاهدة للتنسيق المثمر والدائم مع مؤسسات المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية النشطة لتقديم أفضل الخدمات لهم والعمل على تحسين مستوى معيشتهم والوصول بالخدمات للمواطنين المحتاجين بالمناطق البعيدة والمحرومة.

ومن جانبه أوضح محمد كمال الدين الحجاجى وكيل وزارة التضامن الاجتماعى ، أنه تماشياً مع سياسة الدولة التى تهدف إلى تحقيق العدالة الاجتماعية ، وتقديم كل ما ييسر الحياه ويؤمنها لفئات المجتمع من محدودى الدخل وذوى الاحتياجات الخاصة والأرامل والأسر الأولى بالرعاية ، قامت جمعية الاورمان بالتعاون مع المديرية بتنظيم معرض ملابس جديده لتوزيع 2000 قطعة ملابس بالمجان على الأسر الاولى بالرعاية والمستحقة بقرية النظرى التابعة لرئاسة مركز ومدينه ههيا ، وذلك لإدخال البهجة والسرور عليهم بمناسبة عيد الفطر المبارك.

وقد رفعت محافظة الشرقية درجة الاستعداد للقصوى بالقطاعات الخدمية والتنفيذية، استعداداً لاستقبال عيد الفطر المبارك، وحرصاً على تقديم الخدمات العامة لجموع المواطنين، وتوفير سبل الراحة والطمأنينة لهم ونشر الأمن والأمان فى ظل الظروف الاستثنائية الراهنة التى تمر بها البلاد لمجابهة فيروس كورونا المستجد واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشاره.

وأكد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، فى بيان له، على مديرى المديريات الخدمية والهيئات ورؤساء المراكز والمدن والأحياء والقرى وكل الجهات المعنية بالالتزام بتفعيل غرف العمليات الفرعية بكل المراكز والمدن والأحياء ومديريات الخدمات وربطها بغرفة العمليات الرئيسية بالديوان العام للتعامل مع المشكلات الطارئة وحلها فوراً.

 

وشدد على إلغاء الإجازات لجميع القيادات التنفيذية على مستوى المحافظة وضرورة تواجد مديرى المديريات أو وكلائهم الذين يرتبط عملهم بتقديم خدمات للمواطنين ورؤساء المراكز والمدن والأحياء أو نوابهم للتصرف فيما يطرأ من وقائع وأحداث وإلاخطار بها فوراً، وضرورة إستمرار التطبيق الحاسم لكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع أى تجمعات خلال فترة عيد الفطر المبارك.

كما يتم الغلق الكامل لجميع المتنزهات والحدائق العامة والأماكن التي قد تشهد تجمعات وكذا الميادين العامة التي بها مناطق خضراء ، وتشديد المتابعة في المراكز وردع أى محاولة لمخالفة القرارات المتخذه بأقصى درجات القوة والحسم بالتعاون مع أقسام الشرطة وعدم إفساح المجال لأى تجمعات للمواطنين .