أكدت وزارة التنمية المحلية، أنه لا تهاون مع المعتدين على أراضى الدولة والرقعة الزراعية، وأن حملات إزالة التعديات على أملاك الدولة والأراضى الزراعية ستواصل عملها خلال إجازة عيد الفطر المبارك حتى لا يستغل أى شخص الإجازة للتعد على الأراضى.

 

وشددت الوزارة فى توجيهاتها للمحافظين ورؤساء الأحياء والمراكز والمدن والوحدات القروية، على ضرورة المرور بصورة دورية فى نطاق عملهم لرصد أى مخالفات خاصة خلال أيام الأجازات بمناسبة عيد الفطر المبارك وإزالتها علي الفور.

 

وأعلن اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، فى تصريحات سابقة، عن نجاح الدولة خلال الفترة من 18 مارس الماضى حتى 19 مايو الجارى، فى القيام ب 6694  إزالة واسترداد ما يقرب من 5 ملايين متر مربع و16 ألف فدان من أراضى وأملاك الدولة بعد التعدى عليها من بعض المواطنين بمختلف محافظات الجمهورية بإقامة مبانى وأسوار عليها وكذا بالزراعة عليها مستغلين الظروف التى تمر بها الدولة خلال الفترة الحالية أثناء تطبيق الإجراءات الخاصة بمواجهة انتشار فيروس كورونا.

 

وأضاف وزير التنمية المحلية أن التقرير أشار إلى أن المحافظات نجحت بالتنسيق والتعاون مع مديريات الأمن وقوات إنفاذ القانون فى إزالة 5210 حالة تعدي بالبناء على أراضى أملاك الدولة واسترداد حوالي 5 مليون متر مربع ، كما تم إزالة 1484 حالة تعدي بالزراعة علي أراضى أملاك الدولة ليصل إجمالى الأفدنة المستردة بعد التعدى عليها من المواطنين بالزراعة حوالى 16 ألف فدان، كما تم إزالة 6525 حالة لمخالفات البناء على مساحة 873  ألف متر مربع ، كما تم إزالة 12974 حالة إزالة لتعديات بالبناء على 3487 فدان أرض زراعية ملكية خاصة للمواطنين.

 

وأشاد شعراوى بالجهود التى قامت بها المحافظات حتى الآن لإزالة كافة التعديات على أراضى أملاك الدولة والبناء المخالف،مشددا علي ضرورة استمرار الأجهزة التنفيذية بالمحافظات فى إزالة جميع مخالفات البناء والتعديات على الفور وعدم التهاون مع من يستغلون الظروف الحالية لمواجهة فيروس كورونا، ويقومون بالبناء بالمخالفة للقانون، أو التعدى على أملاك الدولة والبناء على الأراضى الزراعية.