قال الشيخ عبد الرحمن اللاوي الأمين العام للمنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بسوهاج إن الدعوات المعارضة لغلق المساجد تلحق بالناس الضرر ماديًا ومعنويًا وتبث الفوضى والبلبلة والتشتت بينهم دعوات غير مسئولة لأن أصحابها ليسوا أهلا للمسئولية ومن ثم ليسوا أهلا للفتوى وعلينا أن نستمع وننصت لمؤسسات الفتوي الرسمية من علماء الأزهر الشريف.

وأضاف الشيخ اللاوى  فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" أنه يحذر من الذين يعملون على بث التشاؤم واليأس من خلال التهويل والترويع وإثارة الذعر بين الناس وتراهم مستمتعين بذلك والغريب أن هؤلاء يدعون بهذه العبارات "السيئة" الإصلاح والإعمار ويدعون الغيرة على مجتمعهم   فلو كان هؤلاء يحبون مجتمعاتهم وبلادهم ما عملوا على حربها معنويًا ونفسيًا بإطلاق هذه العبارات التي تؤثر بالسلب على المجتمع

وأشار الشيخ اللاوى إلى أنه يجب علينا أن يكون كل واحد منا علي قدر المسئولية، وأن يكون حريصًا على مجتمعه فلا وقت للاستهتار، أو التعنت، وأن نتصدى لهؤلاء المرجفين حفاظا على استقرار المجتمع والخروج من هذه الأزمة التي يمر بها العالم جميعًا.