مازالت أصداء فيروس كورونا تسيطر على الجميع داخل محافظة دمياط، والتى تعد أعلى المحافظات فى نسب الإصابة والوفاة والشفاء بفيروس كورونا، وهو ما دفع مسئولى المحافظة لاتخاذ إجراءات وقائية واحترازية من خلال قيام العديد من الشباب وأصحاب المحلات والمنظمات بإطلاق المبادرات الإيجابية لمواجهة الفيروس القاتل من خلال توعية المواطنين، بالإضافة إلى تعقيم ورش الوحدات المحلية والهيئات والمصالح الحكومية على مستوى المحافظات.

 

وبدأ البعض فى تعليق اللافتات الخاصة بالتوعية الصحية وكيفية الوقاية من فيروس كورونا وضرورة التعقيم المستمر لليدين والمكان. وكان من أغرب تلك المبادرات قيام محامى بتحويل سيارته الخاصة إلى منصة متحركة للتوعية وتحذير المواطنين من خطورة كورونا.

 

وقال سيد سليمان محامى لـ"اليوم السابع": "دفعنى التزاحم فى الأسواق العامة فى دمياط وتعامل الناس وكأنهم يجهلون وجود خطر قريب من كل شخص فيهم وكأنهم نسوا ما تم الحظر الكلى بشأنه بمجرد شروق الشمس" .

 

وأضاف: "لما كان المبدأ المعمول به فى الصين وسبب من أسباب السيطرة على انتشار الفيروس هو تعامل مع أى شخص على أنه مصاب وتصرف مع كل الأشخاص على إنك مصاب، ففكرت ازاى أقول المبدأ ده لأكبر عدد ممكن من الناس.. فخطر على بالى تلك الفكرة وهى محاولة للمشاركة فى نشر الوعى على أرض الواقع، وخصوصاً أن هناك الكثير من الناس لا يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعى أو يهتموا بمتابعة برامج التليفزيون".

 

وتابع: "صممت مجموعة من الملصقات التى تحمل تحذيرات وطرق الوقاية من الفيروس، ولاقت تلك الفكرة إعجاب الكثير وعندما أقوم بإيقاف سيارتى فى أى مكان أجد الكثير يتجمع حولها لقراءة طرق الوقاية من الفيروس". 

سيارة المحامى وعليها ملصقات التوعية (1)
سيارة المحامى وعليها ملصقات التوعية 

 

سيارة المحامى وعليها ملصقات التوعية (1)
سيارة المحامى وعليها ملصقات التوعية

 

سيارة المحامى وعليها ملصقات التوعية (2)
سيارة المحامى وعليها ملصقات التوعية