رغم الأزمة الراهنة إلا أن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار يتابع عن كثب العمل الجارى بمقر المتحف المصري الكبير بميدان الرماية، وكان الخميس الماضى آخر اجتماعاته بأعضاء مجلس ادارة المتحف وذلك لمناقشة اخر مستجدات الاعمال بالمشروع وخطة العمل به خلال الفترة المقبلة في ظل التدابير الوقائية التي تتخذها الدولة من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وخلال الاجتماع الذي عقد عصر أمس، استعرض اللواء عاطف مفتاح المشرف العام علي مشروع المتحف المصري الكبير و المنطقة المحيطة، الوضع الحالي للمشروع وما آلت اليه جميع الاعمال تمهيدا للانتهاء من المشروع، كما تم مناقشة العروض المقدمة لتنفيذ مشاريع الواقع الافتراضي داخل المتحف و أسعار تذاكر الزيارة.

ووافق مجلس الادارة على عدد متنوع من تذاكر الدخول لتناسب احتياجات كل زائر، إليك أنواعها:

1- منح الزائرين المصريين الذين تجاوزت أعمارهم سن 60 عاما فيما يزيد تخفيض بنسبة 50% على أسعار تذاكر دخول المتحف.

2- إعفاء الزائرين المصريين والأجانب من ذوي الاحتياجات الخاصة من دفع رسوم تذكرة الدخول على ان يدفع المرافق تذكرة كاملة.

3- استحداث تذكرة لمدة يومين متتاليين، ونظرًا لحجم المتحف ومساحات قاعاته الواسعة على ان يكون سعرها بتخفيض قدره 20% على اجمالي سعر التذكرتين.

4- تحديد تواريخ و توقيتات محددة لاستقبال زيارات الرحلات المجانية للمدارس الحكومية الابتدائية و الإعدادية.

5- 60 جنيها للمصريين و 500 جنيها للأجانب للتذكرة الشاملة وتشمل زيارة القاعات الرئيسية للمتحف وقاعة الملك توت عنخ أمون.

6- 50 جنيها للمصريين و400 جنيها للأجانب لزيارة قاعة الملك توت عنخ أمون فقط.

7- 30 جنيها للمصريين و200 جنيها للأجانب لزيارة القاعات الرئيسية فقط.

8- 50 جنيها للمصريين و60 جنيها للأجانب لزيارة المسلة المعلقة.

9- سعر تذاكر دخول المتحف للطلاب المصريين 30 جنيها و تذكرة دخول المسلة المعلقة 40 جنيها.

10- سيمنح الطالب الأجنبي تخفيض50% علي أسعار دخول المتحف و المسلة للزائر الأجنبي.