أطلق الاتحاد الألماني للسياحة DRV حملة لتشجع المسافرين على تأجيل الرحلات التى حجزوها بالفعل وإعادة جدولتها إلى تاريخ لاحق بدلاً من إلغائها، وذلك فى محاولة لإنقاذ الوضع بعد الخسائر المتلاحقة التى منى بها قطاع السياحة.

 

وتوقع الاتحاد الألماني للسياحة DRV خسارة في المبيعات السياحية في ألمانيا تبلغ 4,8 مليار يورو حتى نهاية أبريل القادم، وذلك بعد انتشار فيروس كورونا فى العالم، لافتا إلى أنه إذا استمرت الأزمة فإن الاحتياجات المالية للصناعة ستستمر في الزيادة.

 

وأوضح الاتحاد انه تم إلغاء جميع الحجوزات المقررة خلال الفترة القادمة، وبالتالي يجب على منظمي الرحلات السياحية إعادة الأموال المتعلقة بتلك الحجوزات الملغية إلى العملاء، مما يضع معظم الشركات في أزمة مالية خانقة مما استدعى تدخل الاتحاد DRV ومطالبته بدعم الدولة للشركات لمنع انهيارها.

 

وكان الاتحاد الألماني للسياحة DRV، قد قام باستطلاع كشف تراجع المبيعات فى السوق السياحى إلى 75%، فى حين ترى معظم الشركات السياحية التي شملها الاستطلاع أن نهاية التحديات الاقتصادية الحالية سوف تكون في النصف الثاني من العام على أقرب تقدير. وقال نوربرت فيبج رئيس الاتحاد تعليقا على تلك النسبة أن "الناس الآن موسوسون وغير مستقرون ويحجمون في الوقت الراهن عن أي حجوزات سياحية ترقباً لما سيحدث"، ويضيف متفائلاً: "السياحة مهمة جدًا بالنسبة للألمان، وأراهن على عام سياحي قوي في آخر لحظة"، حيث يتم محاصرة فيروس كورونا قريباً، وسوف تتعافى السياحة العالمية سريعاً وتعود كما كانت من قبل بل وسيحدث بها نمو غير مسبوق.

 

وأجرت منظمة السياحة العالمية تحليلا للوضع العالمى فى ظل انتشار فيروس كورونا الجديد لمعرفة تأثيره على قطاع السياحة العالمى، حيث قدرت المنظمة أن عدد السياح الدوليين قد ينخفض بنسبة من 1% إلى 3% خلال العام الحالي 2020 على مستوى العالم، وهذا من شأنه أن يترجم إلى خسارة تقدر بما يتراوح بين 30 إلى 50 مليار دولار أمريكي في إنفاق الزوار الدوليين في الوجهات السياحية (إيرادات السياحة الدولية).