قالت منظمة الصحة العالمية عبر صفحة مكتب مصر على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "إن الفيروس لا يفرق بين جنس أو عرق، يجب علينا جميعا أن نتحد ونتعاون ونقضي على هذا الفيروس".

وتابعت منظمة الصحة العالمية :"اظهر تعاطفك مع جميع المصابين، لأنهم يستحقون دعمنا وتعاطفنا، فكلنا في هذا الأمر سواء".


 

 

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت من خطورة النقص الشديد في معدات الوقاية للموظفين الصحيين الذين يواجهون وباء كوفيد-19 الذى يعد الآن بين التهديدات الأكثر إلحاحا بالنسبة إلى العالم حاليا.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس ادهانوم جبرييسوس إن "النقص العالمي المزمن في معدات الوقاية الشخصية بات بين التهديدات الأكثر إلحاحا لقدرتنا المشتركة على إنقاذ الأرواح".

كما استعرض بعض الجهود الأخيرة للمنظمة فى سبيل التصدى للوباء، وقال إن منظمة الصحة العالمية، قامت بشحن ما يقرب من 2 مليون من معدات الحماية إلى 74 دولة كانت في أمس الحاجة إليها، ونحن نستعد لإرسال كمية مماثلة إلى 60 دولة أخرى، ولكن هناك حاجة إلى الكثير، ولا يمكن حل هذه المشكلة إلا بالتعاون الدولي والتضامن الدولي.

وأكد أن العاملون الصحيون في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل يستحقون نفس الحماية التي يتمتع بها العاملون في البلدان الأكثر ثراء، مضيفا لدعم دعوتنا لجميع البلدان لإجراء اكتشاف الحالات واختبارها بشكل مكثف، نعمل أيضًا على وجه السرعة لزيادة الإنتاج والقدرة على الاختبار بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، موضحا أن البحث والتطوير من أهم مجالات التعاون الدولي، نحتاج أيضًا إلى التأكد من أن استخدام الأدوية غير المثبتة لا يخلق نقصًا في تلك الأدوية لعلاج الأمراض التي أثبتت فعاليتها.

وقال، مع تطور الوباء وتأثر المزيد من البلدان، نتعلم المزيد من الدروس حول ما يصلح وما لا يصلح، وتواصل منظمة الصحة العالمية، دعم جميع البلدان في الاستجابة "للتبرع لفيروس كورونا"، لقد نشرنا أكثر من 40 وثيقة إرشادية على موقعنا الإلكتروني، تقدم توصيات تفصيلية قائمة على الأدلة للحكومات والمستشفيات والعاملين الصحيين، وأفراد الجمهور، موضحا أنه تم تدريب أكثر من مليون عامل صحي من خلال دورات على موقع المنظمة الرسمى.