اعتبر الانبا إشعياء مطران طهطا وجهينة إن الخوف ليس من الإيمان مطالبا جموع الأقباط بنزع الخوف من قلوبهم لأن الانشغال بمتابعة الأخبار المفزعة يفقد الإنسان التركيز في الصلاة ويبعده عن حياة التوبة.

الانبا إشعياء قال في رسالته لأقباط سوهاج:  إذا كنا قد أحزننا الله بخطيئتنا فالآن نفرحه بتوبتنا، فانزعوا الخوف من قلوبكم لأن الخوف ليس من الإيمان"

وشدد مطران طهطا :يجب أن يكون لديك ثقة في مواعيد الله حتى نتخلص من أي مشاعر سلبية مثل القلق والخوف، فالإنسان التائب والمستعد لا يخاف أبدا"،مستكملا: "لنتذكر دائما أن الله القادر على كل شىء قال "أنا هو الرب شافيك"، ولنصلي جميعا لله أن يشفي كل مرض وضعف في الشعب.

كان قداسة البابا تواضروس قد صلى الأربعاء الماضي لرفع الوباء عن مصر مطالبا جموع المسيحيين بمشاركته في تلك الصلاة التي ضمت كافة كنائس العالم وذلك بعد أن أغلقت الكنائس لمنع الزحام كإجراء وقائي للحماية من خطر انتشار فيروس كوفيد 19 المستجد المعروف باسم كورونا، ومن ثم لجأ البابا تواضروس إلى بث برنامج يومي يتيح له إلقاء تعاليمه وعظاته على الأقباط في أيام الصوم المقدس.

واجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، لمناقشة آخر التطورات بشأن موضوع انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19، وأصدرت اللجنة عدد من القرارات الهامة، أبرزها غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة، وغلق قاعات العزاء واقتصار أي جناز على أسرة المتوفي فقط، على أن تقوم كل إيبارشية بتخصيص كنيسة واحدة للجنازات وتمنع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات.

جدير بالذكر إن فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان.  ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس). ويسبب فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض فيروس كورونا كوفيد-19.