مأساة حقيقية يعيشها شاب في العقد الثاني من عمره هو وأسرته بقرية شبرا قاص التابعة لمركز ومدينة السنطة بمحافظة الغربية، بسبب تعرضهم لغرق المنزل المبني من الطوب اللبن بمياه الصرف الصحي من أشهر دون تدخل أحد لمساعدته من القائمين على الوحدة المحلية بشبرا قاص بالرغم من الاستغاثات الكثيرة التي قدمها .

التقى "اليوم السابع" سامح المشهور بالمنسي البالغ من العمر 28 سنة والمقيم بقرية شبراقاص يعمل سائقا على توك توك، لا يملك من الدنيا سوى قوت يومه، يعيش في منزل أيل للسقوط هو وزوجته ووالدته، تغرقهم مياه الأمطار في الشتاء، وتهجم عليهم الحشرات في فصل الصيف .

وقال هيثم: تعرض منزلي للانهيار بسبب موجة الطقس السيئ التي تمر بها البلاد خلال هذا الشهر وسقوط مياه الأمطار على مدى يومين متواصلين ما أدى إلى احتراق جميع الأجهزة الكهربائية الموجودة بالمنزل ولم يتبق لنا أي شيء، هذا بخلاف مياه الصرف الصحي التي نعيش فيها أنا وزوجتي ووالدتي منذ عدة أشهر، والتي تغرق جميع الغرف من الداخل .

وطالب هيثم الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، والدكتور أحمد عطا نائب محافظ الغربية، ورئيس مركز ومدينة السنطة، بسرعة التدخل وانقاذهم من تلك الكارثة التي يعيشون بها رحمة بحالهم وبوالدته العجوز التي مرضت بسبب هذا الوضع السيئ الذي لا يتحمله بشر .