أكد عربي عبد الحليم وكيل وزارة التموين التجارة الداخلية بالقليوبية، أن جميع المخابز بالقليوبية تعمل بصفة مستمرة جميع أيام الأسبوع وكذلك التجار التموينية وجمعيتي، لتغطية احتياجات المواطنين على مدار الأسبوع، مشيرًا إلى أنه يبلغ الإنتاج اليومي من الخبز المدعم 18 مليون رغيف يوميًا، موضحًا أن تم التنبيه على سرعة توزيع الخبز ومنع وجود تجمعات للمواطنين أمام المخابز وتجار التموين.

وأضاف "عربي" في تصريحات لـ "اليوم السابع"، أنه تم تحرير 500 محضر للمخالفين خلال الحملات التي تمت على مدار 10 أيام متواصلة، تضمنت تلك المخالفات عدم الإعلان عن الأسعار والبيع بأعلى من التسعيرة المقررة، إلى جانب مزاولة النشاط بدون ترخيص.

وتابع وكيل وزارة التموين بالقليوبية، أنه تم التنبيه على الإدارات التموينية المنتشرة بكل مدن ومراكز المحافظة بتشكيل لجان للمرور الدورى على المحلات والسوبر ماركت والاسواق لضبط الأسعار ومراجعتها، والعمل على توفير كافة السلع التي يحتاجها الجمهور من خلال الجمعيات الاستهلاكية.

واتخذت محافظة القليوبية عددًا من الإجراءات الاحترازية والوقائية التى تتخذها الدولة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وبناء على التعليمات الواردة من رئاسة مجلس الوزراء ووزارة التنمية المحلية، فقد عقد عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية، اجتماعا لبحث ومتابعة الإجراءات التى تتخذها جميع الجهات التنفيذية بالمحافظة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

ووجه المحافظ، خلال الاجتماع، إلى ضرورة استمرار التعقيم والتطهير الكامل لكل أرجاء القليوبية والمنشآت والمؤسسات والشوارع بالمحافظة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد مع ضرورة المتابعة اليومية من جميع الجهات المختصة لإدارة الأزمة بصورة جيدة واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية، ورفع درجة الاستعداد القصوى بالتعاون والتكاتف المستمر بين مديرية الصحة وإدارة الجامعة والتضامن الاجتماعى والهلال الأحمر والطب البيطرى والشباب والرياضة.

كما وجه "الهجان"، إلى ضرورة تفعيل الاستعانة برجال ومعدات الحماية للقيام بعمليات التعقيم والتطهير المستمرة لجميع المنشآت ومجالس المدن والوحدات المحلية ومراكز الشباب والرياضة بالمحافظة، وذلك بالتنسيق مع مديريتى الصحة والطب البيطرى، وأن يتم ذلك بشكل دورى يومياً لتقليل مصادر العدوى ومنع انتشار الفيروس، إلى جانب تفعيل دور الرائدات الريفيات والشباب المتطوعين من طلاب الجامعات والمجتمع المدنى لتوعية المواطنين لمجابهة الفيروس، ووضع خطة للمرور على القرى والأماكن ذات الكثافة السكانية لدعم جهود الدولة ووزارة الصحة فى مواجهة انتشار هذا الفيروس المستجد.